تطورات كورونا.. دول جديدة بالقائمة وتحذير أممي من تضاؤل فرص الاحتواء

29 شباط 2020 - 09:09 - السبت 29 شباط 2020, 09:09:43

بيروت - متابعة

اتسعت اليوم خريطة انتشار فيروس كورونا لتشمل مناطق جديدة من العالم وسط تسارع في التطورات المتعلقة بهذا الفيروس وتأكيد منظمة الصحة العالمية أنه لا يمكن إيقافه بشكل فوري وإنما يمكن فقط العمل على منع انتشاره.

فقد سجل الفيروس أولى إصاباته اليوم في نيوزيلندا ونيجيريا وليتوانيا وروسيا البيضاء وجنوب أفريقيا وأذربيجان.

كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا بات منتشرا في 49 دولة بعدد إصابات تجاوز ثمانين ألفا و726 حالة من بينها نحو أربعة آلاف و315 إصابة خارج الصين، في حين تجاوز مجمل عدد الوفيات جراء الفيروس 2859 حالة.

فرص تتضاءل

وإزاء التمدد الواسع للفيروس، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الجمعة إن احتواء التفشي العالمي لفيروس كورونا لا يزال ممكنا لكن "الفرصة تتضاءل".

وقال للصحفيين في نيويورك "هذا ليس وقت الذعر، هذا وقت الاستعداد، الاستعداد التام".

وتابع "حان الوقت لأن تعزز كل الحكومات جهودها وتفعل كل ما بوسعها لاحتواء المرض.. نعرف أن الاحتواء ممكن، لكن الفرصة تتضاءل".

أكبر عدد إصابات يومية

كما رصدت كوريا الجنوبية أكبر عدد من الإصابات اليومية في العالم، ليبلغ العدد الإجمالي للمصابين 2337 حالة.

وفي إيران، أعلنت السلطات اليوم وفاة ثمانية أشخاص جراء فيروس كورونا الجديد، مما يرفع عدد الوفيات إلى 34 والمصابين 388 بينهم أربعة نواب برلمانيين، في الدولة التي تعدّ واحدة من أكثر البلدان تأثرا بانتشار الفيروس.

وبين المسؤولين الإيرانيين الذين نقلت إليهم العدوى معصومة ابتكار نائبة الرئيس وهي واحدة من سبعة نواب للرئيس حسن روحاني، بالإضافة إلى إيرج حريرجي نائب وزير الصحة.

وفي الكويت، سجلت إصابتان جديدتان مما يرفع إجمالي عدد الإصابات إلى 45 حالة.

وفي البحرين، ارتفع عدد المصابين إلى 36 شخصا.

وفي أوروبا، سجلت ست ولايات في غرب ألمانيا إصابات جديدة، ليناهز إجمالي عدد المصابين ستين شخصا في عموم البلاد.

كما أعلنت بريطانيا تسجيل إصابتين في إنجلترا، ليصل عدد المصابين إلى 19 حالة.

وسجلت كل من هولندا والكيان الصهيوني إصابة ثانية بالفيروس.

رئيس في الحجر الصحي

ومع سرعة انتشار فيروس كورونا إلى مزيد من الدول على اتساع خارطة العالم، استمرت دول كثيرة باتخاذ إجراءات احترازية منها ما جرى في منغوليا حيث وضع الرئيس خالتاما باتولغا قيد الحجر الصحي لمدة 14 يوما، مع عدد من المسؤولين الحكوميين، إثر عودتهم من زيارة إلى الصين.

وذكرت وكالة مونتسام الرسمية أن الرئيس ووزير الخارجية تسوغتباتار دامدين وغيرهما من كبار مسؤولي الدولة عادوا من بكين أمس الخميس، بعدما عقدوا اجتماعا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس الحكومة لي كه شيانغ.

وباتولغا أول رئيس دولة يزور الصين منذ بدء تطبيق إجراءات استثنائية لتطويق انتشار الفيروس، وهو أول رئيس دولة في العالم يخضع للحجر الصحي كإجراء احترازي.

منع الخليجيين من مكة والمدينة

وفي سياق الإجراءات الاحترازية؛ أعلنت وزارة الخارجية السعودية في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية اليوم الجمعة تعليق دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة بشكل مؤقت.

وقال البيان "يستثنى من ذلك مواطنو دول مجلس التعاون الذين مضى على تواجدهم في المملكة 14 يوما متصلة ولم تظهر عليهم علامات الإصابة" بفيروس كورونا.

وكانت السعودية قد علقت أمس الخميس دخول الأفراد لأداء العمرة أو زيارة المسجد النبوي في المدينة فضلا عن المسافرين من دول يمثل فيها فيروس كورونا خطرا وفق ما تقرره الهيئات الصحية في المملكة.

كما أعلنت وزارة التربية اللبنانية، إغلاق المدارس في لبنان من 29 فبراير/شباط حتى 8 مارس/آذار كإجراء وقائي بسبب فيروس كورونا.

فندقان بالحجر

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية اليوم الجمعة إن السلطات في أبو ظبي فرضت الحجر الصحي الاحترازي على نزلاء في فندقين تعاملا مع اثنين من سائقي الدراجات المحترفين من إيطاليا مصابين بفيروس كورونا.

وألغيت المرحلتان الأخيرتان من طواف الإمارات للدراجات، الذي يضم بعض أبرز المتسابقين في العالم، بعد التأكد من إصابة المشاركين الإيطاليين.

وقالت الوكالة -نقلا عن دائرة الصحة في أبو ظبي- إن أشخاصا آخرين من المخالطين للإيطاليين في جزيرة ياس تم عزلهم في منازلهم.

وفي السياق ذاته، أعلنت الحكومة الروسية حظر دخول الإيرانيين مؤقتا إلى أراضيها، كما أعلن لبنان وقف الرحلات الجوية والبحرية من الدول التي تشهد تفشيا لفيروس كورونا أبرزها إيران وكوريا الجنوبية.

ومن جهتها، قررت سويسرا حظر التجمعات العامة التي تتجاوز ألف شخص حتى منتصف الشهر المقبل.

وفي اليابان، أعلنت الحكومة تعليق الدراسة لنحو شهر، ودعت إلى إلغاء التجمعات العامة، أو تقليص نطاقها. وطلبت من السكان العمل من منازلهم وعدم التنقل خلال ساعات الذروة.

كما أعلن وزير الصحة الإيراني إغلاق كافة المدارس حتى الثلاثاء المقبل بسبب المخاوف من انتشار الفيروس.

انشر عبر
المزيد