عطايا: المقاومة الفلسطينية فرضت معادلة الردع والعدو فشل في كسرها

26 شباط 2020 - 12:57 - الأربعاء 26 شباط 2020, 12:57:30

عطايا
عطايا

وكالة القدس للأنباء - متابعة

استنكر ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، عملية القتل الجبانة التي ارتكبها العدو الصهيوني بحق الشاب الشهيد محمد علي الناعم والتنكيل بجثمانه الطاهر"، مشيراً إلى أن "هذا النهج الدموي الذي ينتهجه العدو الصهيوني ليس غريباً عليه، ويذكرنا بمجزرة الحرم الإبراهيمي، فكيانه المصطنع نشأ على سفك الدم الفلسطيني".

وقال عطايا في مداخلة هاتفية على قناة الاتجاه الفضائة: إن "مجزرة الحرم الإبراهيمي كانت محطة خطيرة، ولا سيما أنها جاءت بعد اتفاق أوسلو، وهذا يدل على أن العدو الصهيوني استثمر هذه الاتفاقية بشكل كامل، وارتكب العديد من المجازر بسبب هذه التنازلات التي أوصلتنا إلى إعلان صفقة  القرن".

وأسف عطايا لـ"تواطؤ بعض الأنظمة العربية مع العدو الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية، وتبجحها بإقامة علاقات طبيعية معه، ونحن لا نعول عليها لأنها أدوات بيد الإدارة الأمريكية، بل نعول على شعوبها الحية في نصرة فلسطين".

ولفت ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إلى أن "الضعف العربي والانقسام الفلسطيني هو عنصر مساعد لبقاء هذا الكيان الصهيوني المجرم الذي سيزول حتماً بفعل ضربات المقاومة التي أصبحت أكثر قوةً وصلابة بفضل دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وختم عطايا كلامه مؤكداً على أن "معادلة الردع التي فرضتها المقاومة الفلسطينية ما زالت سارية المفعول، وسيدفع العدو الصهيوني ثمناً باهظاً لسفكه الدم الفلسطيني"، داعياً إلى "الوحدة  الوطنية وإنهاء الانقسام وانتهاج خيار المقاومة وتفعيل الانتفاضة بوجه العدو الصهيوني".

انشر عبر
المزيد