"الجهاد الإسلامي" تتقبل التبريكات باستشهاد كوكبة من مجاهديها في مخيم الرشيدية

26 شباط 2020 - 12:37 - الأربعاء 26 شباط 2020, 12:37:18

خلال استقبال التبريكات
خلال  استقبال التبريكات

الرشيدية – وكالة القدس للأنباء

نظمت "حركة الجهاد الاسلامي" في مخيم الرشيدية حفل تقبل التبريكات والتهاني باستشهاد عدد من كوادرها وقادتها في قطاع غزة والعاصمة السورية دمشق، نتيجة الاعتداءات الصهيونية .وقد شارك في هذا اللقاء حشد جماهيري من أبناء المخيم والمنطقة، وممثلين عن الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وعلماء دين.

 وألقيت كلمات عدة بهذه المناسبة، أكدت على الدور المميز الذي لعبته حركة الجهاد الإسلامي، وجناحها العسكري "سرايا القدس" في إدارة هذه الجولة من المواجهة والتصدي البطولي للعدوان الصهيوني، التي أطلقت عليها الحركة "بأس الصادقين".

وتوالى على الكلام رئيس "الهيئة الاسلامية للارشاد" الشيخ سعيد قاسم الذي أكد على أهمية دور المقاومة" مؤكدا على قول الشهيد القائد الدكتور فتحي الشقاقي الذي قال: لو اننا على حجر ذبحنا لن ننكسر ولن نستسلم ولن نساوم... والقى أحمد مراد كلمة الجبهة الشعبيثة لتحرير فلسطين  قال فيها "في حضرة الشهداء يتجدد الموقف والعهد لحركة الجهاد الاسلامي وكل احرار العالم". ودعا  لالتزام خيار المقاومة نهجا واستراتيجية لمواجهة هذا العدو المتغطرس والمتربص بشعبنا.

وقال ممثل حركة أمل صدر داوود، في كلمته أن ما يجري اليوم هو استهداف لتصفية القضية الفلسطينية وتصفية محور المقاومة برمته، مشددا على أهمية وضرورة حشد طاقات قوى المقاومة لمواجهة مخططات التصفية الأمريكية الصهيونية.

كلمة تحالف القوى الفلسطينية في صور القاها المسؤول السياسي لحركة حماس في منطقة صور  عبد المجيد عوض اكد فيها ان المقاومة ليست في وارد ان تتلقى الضربات وتصمت.. علينا ان نواجه القصف بالقصف والدم بالدم.  وقال رئيس نادي بدر الكبرى الشيخ ابو علي قدورة، ان الشهداء رفعوا راس الامة عاليا، وان البوصلة هي قضية فلسطين وان الشعب الذي يتقدمه شهداء مصيره الى النصر حتما.

والقى كلمة حركة الجهاد الإسلامي، عضو قيادة ساحة لبنان ابو سامر موسى، أكد فيها أن الشهداء رسموا لنا طريق العزة والنصر والفخار. وهذه الدماء التي روت ارض فلسطين تؤكد ان ارض فلسطين كل فلسطين هي أرض ووقف اسلامي لا يجوز التفريط بها .

واكد موسى ان "سرايا القدس" رسمت الخطوط الحمر، وتبثت معادلة التوازن، واسقطت مخطط الكيان الصهيوني من خلال عدم السماح له بتغيير قواعد الاشتباك. وأكدت انها لن ترضى ولن تسمح ان يستباح الدم الفلسطيني و ستبقى يدها على الزناد، وصاحبة الطلقة الاولى والصاروخ الاول عند اي اعتداء. كما اكد موسى مقولة الامين العام الذي قال: لنذهب للقتال كما نذهب للصلاة.

0d4656a4-e46c-4390-9f2f-39d4c9ffba79 3b990c0e-e236-4c78-8574-784f3bf25022 4d899fcd-0769-4e89-9120-1fc6ef2f4df6 7a7765da-db8b-4193-aeea-0cdf87c7620d 28c4b1c4-6545-41f1-83d0-b31a48a24b1f 929887e1-f2e1-40f7-9dd6-cca2818f7107 b45fe5f5-7ae9-46c6-beab-73d7df1a10d8 fdd79146-0738-4619-801c-c02710fa942e
انشر عبر
المزيد