خاص: عائلة الجمل في "الرشيدية" تنجو من كارثة إنسانية بعد سقوط سقف منزلها

25 شباط 2020 - 12:39 - الثلاثاء 25 شباط 2020, 12:39:58

وكالة القدس للأنباء – زهراء رحيل

"الشكوي لغير الله مذلة، يعني لمين بدي اشتكي، نشرت يلي صار معي على كل المواقع، وما حدا سأل عني، ما حدا زارني واطمن علي"، بهذه الكلمات بدأ الحاج حسين الجمل ابن مخيم الرشيدية حديثه مع "وكالة القدس للأنباء" بعد سقوط جزء كبير من سقف منزله.

وقال الجمل:" بينما كنا جالسين سمعنا صوتاً مخيفاً في المنزل، خرجنا من الغرفة مذعورين وتفاجأت بهبوط سقف المنزل، وبفضل الله كنا مجتمعين في الغرفة المجاورة ولو كان غير ذلك لحلت كارثة إنسانية بعائلتي"

وأضاف " منذ عامين قدمت طلباً لوكالة الأونروا لترميم المنزل لكن لم يأت أحد للكشف أو المتابعة من قبلها".

وأوضع :" أننا لا نستطيع إخلاء المنزل بسبب الظروف الإقتصادية والإجتماعية الصعبة التي نعيشها ففي ظل غلاء الأسعار بالكاد نؤمن لقمة العيش فكيف بنا أن نتحمل تكلفة إستئجار منزل".

وأشار إلى أنه:" ما فيني أعمل شي فسقف بيتي وبيت أهلي رح ينهار، ومش قادر أعمل صيانة وترميم للبيت وعندي كمان ولادي بالجامعة".

ولاحظنا أن الغرفة الثانية للمنزل آيلة أيضاً للسقوط في أية لحظة، الأمر الذي يهدد حياة هذه الأسرة إذا لم تتدارك الأونروا الوضع وتسارع للترميم، فعائلة الجمل هي ليست الوحيدة التي تنتظر إعادة ترميم منزلها وهناك المئات من المنازل لا تحتمل عواصف الشتاء، ومعرضة للسقوط، لذلك فإن أصحاب هذا المنزل لا يملكون سوى المناشدة لمبدرات سريعة من قبل جميع المعنيين لمنع حدوث مأساة إنسانية.

انشر عبر
المزيد