الجهاد: التصعيد مرتبط بتمادي العدو وتنسيق تام بين "الغرفة المشتركة"

24 شباط 2020 - 08:28 - الإثنين 24 شباط 2020, 20:28:41

بيروت – وكالة القدس للأنباء

أكدّ ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، احسان عطايا، انّ التصعيد في قطاع غزة مرتبط بمدى تمادي العدو على الشعب الفلسطيني، مشددا على أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، "والرد سيكون مؤلما".

وجددّ عطايا في تصريح خاص بـ"وكالة سند للأنباء" تأكيده على وجود تنسيق عال وتام بين فصائل المقاومة ممثلة بالغرفة المشتركة التي تضم الأجنح العسكرية لها.

وأكدّ أن تصعيد الموقف مرتبط بتطور العدوان، وبالتشاور مع فصائل المقاومة، قائلا: "قيادة المقاومة في غزة وفي مقدمتها السرايا هي من تقرر كيفية وطبيعة الرد على هذه الجرائم".

وذكر أن رئيس وزراء الكيان بينامين نتنياهو يحاول تكبير حجم إنجازه في استهدافه بدمشق؛ لكنه فشل في الوصول إلى قيادة المقاومة، مع التأكيد على أن دماء الشهداء الذين ارتقوا في الجريمة غالية ولن تذهب هدرا.

وحول رغبة الكيان التخلص من الأمين العام للحركة زياد النخالة، أجاب: "الكيان يضع أميننا العام حفظه الله على لائحة الاستهداف كما وضعته الإدارة الأمريكية على قائمة الإرهاب، والسؤال ما الثمن الذي سيجنيه العدو في حال ارتكب هذه الجريمة الخطيرة؟"

وتابع: "أية خطوة إسرائيلية لاستهدافه ستكون نتائجها خطيرة جدا، والتجرؤ على قياداتنا سيدفع الاحتلال ثمنا مرتفعا وباهظا جدا جدا ولأبعد حد يمكن أن يتصوره العدو".

وحمل عطايا قيادة العدو المسؤولية الكاملة عن تداعيات إجرامه وتنكيله بالشهداء، منبها إلى أن نتنياهو لن يحقق إنجازا انتخابيا في جرائمه بحق القطاع.

وشدد على أن هذه الاعتداءات، "ستعود بالوبال على الكيان، ولن يجني منها سوى الشوك والردود القوية التي ستصيبه جراء جرائمه".

وأمطرت المقاومة مغتصبات العدو بمئات الصواريخ ردا على جريمته التي استهدف فيها الشهيد محمد الناعم والتنكيل بجثمانه شرق خانيونس.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية مباركتها لرد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

انشر عبر
المزيد