صفعة على وجه نتنياهو .. مستوطنون يرفضون "صفقة القرن" ويرفضون لقاءه

21 شباط 2020 - 11:10 - الجمعة 21 شباط 2020, 11:10:12

مستوطنون يرفضون صفقة القرن
مستوطنون يرفضون صفقة القرن

وكالة القدس للأنباء - متابعة

وجه مستوطنون صهاينة صفعة على وجه رئيس حكومة تسيير الأعمال، بنيامين نتنياهو، برفضهم لقاءه.

وأفادت القناة العبرية الـ"12"،  اليوم الجمعة، بأن المستوطنين في مغتصبة "إفرات" بالضفة الغربية المحتلة رفضوا استقبال نتنياهو برفقة السفير الأمريكي في تل أبيب، ديفيد فريدمان، اعتراضا على "صفقة القرن".

وذكرت القناة العبرية أنه كان من المقرر، اليوم الجمعة، أن يجري نتنياهو جولة في مستوطنة إفرات بتجمع غوش عتصيون بالضفة الغربية المحتلة، بصحبة فريدمان، ولكن مكتبه أبلغه أن المستوطنين من الممكن أن يتظاهروا ضده، اعتراضا على ما أسموه بإقامة دولة فلسطينية، ضمن الخطة الأمريكية للسلام، أو "صفقة القرن".

وأوضحت القناة على موقعها الإلكتروني أن مكتب نتنياهو أبلغه بوجوب عدم الذهاب لمستوطنة إفرات، خاصة وأنه على مشارف الدخول في المعترك السياسي والانتخابات البرلمانية للكنيست، المقررة في الثاني من مارس/آذار المقبل.

ونوهت القناة إلى أن مكتب نتنياهو قد ادعى أن جدول أو أجندة رئيس الحكومة لا تسمح بالزيارة، ولكن السبب الحقيقي لامتناع نتنياهو عن الزيارة يكمن في نية المستوطنين في إفرات التظاهر ضده، بدعوى رفضهم لإقامة دولة فلسطينية.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن، في الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي، في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، تفاصيل خطته لتسوية الصراع الفلسطيني - الصهيوني، المعروفة بـ "صفقة القرن"، وسط حضور من كبار المسؤولين بإدارته، ورئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، وسفراء عمان والإمارات والبحرين في واشنطن.

وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الصهيوني، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لكيان العدو، وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة لعاصمة فلسطينية، إضافة إلى سيادة "إسرائيل" على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية.

انشر عبر
المزيد