بينيت: "صفقة القرن" خطيرة ونتنياهو لن يطبقها بدوني

19 شباط 2020 - 06:57 - الأربعاء 19 شباط 2020, 18:57:42

وكالة القدس للأنباء - متابعة

عبّر رئيس تحالف أحزاب اليمين المتطرف "إلى اليمين" ووزير حرب العدو، نفتالي بينيت، عن رفضه لخطة "صفقة القرن" التي يطرحها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وهدد بتصعيد العدوان على غزة وتصعيد الغارات ضد إيران في سورية.

وقال بينيت، في مقابلة أجراها معه موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني اليوم، الأربعاء، إن "خطة ترامب تذكر تعبير ’دولة فلسطينية’ 159 مرة، وتعبير السيادة 13 مرة فقط. ومن يوهم نفسه ويعتقد أننا لا نتجه نحو دولة فلسطينية، مخطئ".

واعتبر بينيت أنه "لن أسمح بتسليم سنتمتر من أراضي أرض إسرائيل إلى العرب. ويوجد في خطة ترامب خطر هائل وتوجد فيها فرص هائلة (لضم مناطق بالضفة الغربية إلى إسرائيل). وينبغي التصرف بشكل صحيح".

وتابع بينيت، مستغلا المقابلة لغايات انتخابية، أنه "من دون بينيت إلى جانب نتنياهو، لن يفرضوا هنا سيادة على متر واحد من الأرض. والاحتمال الوحيد أن يفرض نتنياهو السيادة على متر واحد من الأرض هو بوجود بينيت قوي".

ورفض بينيت الرد على تهجمات نتنياهو ضده، وقال إنه "لن أنجر إلى تهجمات ضد نتنياهو لأن هذه ستكون جائزة هائلة لليسار. وهذه ستكون جائزة هائلة لهبة يزبك، ولجميع خصومنا الذي يحلمون بأن يدخل وزير الأمن في مشادة مع رئيس الحكومة".

وتطرق بينيت إلى التهدئة في قطاع غزة، وقال "إننا نمنح المزيد من الوقت، وفرصة لحماس"، مضيفا أنه "بعد 20 عاما من القذائف الصاروخية والإزعاج غير المتوقف، نُعدّ خطة لتغيير جذري للوضع. وإذا استأنفوا الأعمال العدائية، سيكون بانتظارهم ربيع مؤلم جدا. ولن أقول ماذا سيحدث وكيف سيحدث. والكرة لديهم".

وفيما يتعلق بتبادل أسرى، تستعيد "إسرائيل" فيها جثتي الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول، قال بينيت إن "المفهوم كله الذي استخدم في السنوات الخمس الأخيرة لم ينجح في إعادة جثتي هدار وأورون. وأنا أعمل على خط آخر.

وفيما يتعلق بإيران، قال بينيت "صعّدنا الضغط ضد إيران في سورية وفي جميع الأماكن، حتى يخرجوا من سورية. ولا يوجد شيء تبحث عنه إيران في سورية. والأخطبوط الإيراني يجلس محصنا، ونحن نستخدم طاقتنا وقوتنا القومية كلها ونمارس على إيران الضغوط الاقتصادية والسياسية والإحباطية والاستخبارية والعسكرية أيضا".

انشر عبر
المزيد