في كلمته بمؤتمر "فلسطين لا تقبل القسمة...."

مزهر يدعو لتفعيل كافة أشكال المقاومة وملاحقة كل من يشارك في اللقاءات التطبيعية

19 شباط 2020 - 06:13 - الأربعاء 19 شباط 2020, 18:13:37

وكالة القدس للأنباء - متابعة

دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، إلى ضرورة تفعيل المقاومة بكل أشكالها الشعبية والوطنية والكفاحية...

وشدد مزهر في كلمة له خلال مؤتمر نظمته حركة الجهاد الإسلامي في غزة بعنوان: (فلسطين لا تقبل القسمة ولا التجزئة)، على أن العدوان الأمريكي الصهيوني المروج له تحت ما يُسمى صفقة القرن جاء وليداً طبيعياً لمسار التسوية العبثي الذي أضاع الوقت وأهدر الجهد وبدد المقومات، وقَسّم الشعب الفلسطيني، وشرعن للاحتلال تحت ما يُسمى بالمفاوضات فرض الوقائع على الأرض، تهويداً وقتلاً واستيطانياً وضماً واعتقالاً وحصاراً برعاية وشراكة أمريكية وصمت عربي.

واعتبر مزهر، أن التأخير في ترجمة الموقف الفلسطيني الموحد الرافض للصفقة بخطوات عملية وميدانية ضمن استراتيجية وطنية موحدة لمواجهة هذه الصفقة يثير علامات استفهام كبرى، خصوصاً أمام الإصرار على تشريع ورعاية لقاءات التطبيع مع الصهاينة، وتقطيع الوقت، وصولاً لانتخابات الاحتلال في سياق المضي في خيار التسوية العقيم.

وتساءل مزهر: "هل يعقل أن الرد على مواجهة الصفقة يُترجم بالمزيد من لقاءات التطبيع التي شكّلت طعنة غادرة لموقف الاجماع الوطني، وخيانة صريحة لتضحيات شعبنا."

وطالب، بإغلاق بوابة التطبيع التي فتحتها لجنة التواصل مع المجتمع "الإسرائيلي"، فالتطبيع اليوم أحد أخطر الأدوات لتطبيق الصفقة المشؤومة، وتمرير إطارها الفكري الأيديولوجي على الأمة.

كما دعا، جماهير شعبنا لملاحقة المطبعين ميدانياً وشعبياً وقانونياً. كما طالب فصائل العمل الوطني والاسلامي والقوى المجتمعية لإدراجهم على قوائم العار.

انشر عبر
المزيد