​​​​​​​"حركة الجهاد" تدين اعتداء أمن السلطة على المشاركين في استقبال الأسير زكارنة بجنين

19 شباط 2020 - 01:11 - الأربعاء 19 شباط 2020, 13:11:57

جنين - وكالات

أدانت "حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين"، اليوم الأربعاء، بشدة اعتداء أجهزة أمن السلطة على المشاركين في استقبال الأسير البطل علي زكارنة المفرج عنه من سجون الاحتلال في بلدة قباطيه بمحافظة جنين ما أدى لوقوع ضحايا من بينهم الفتى صلاح زكارنة (17 عاما) الذي قضى إثر إصابة خطيرة برصاص الأجهزة الأمنية.

وأكدت الحركة في بيان، أن هذا الاعتداء جريمة يتحمل مسؤوليتها محافظ جنين وقادة الأجهزة الذين قادوا الاعتداء وأعطوا التعليمات بإطلاق الرصاص الحي على المواطنين.

واعتبرت "حركة الجهاد الاسلامي"، أن تكرار اعتداءات أجهزة أمن السلطة والصمت على قمعها للحريات العامة وعربدتها هو الذي أوصل الوضع إلى هذا المستوى لدرجة الاعتداء على فرحة الاحتفاء بأسير محرر من سجون الاحتلال.

وقالت الحركة إن "هذه الجريمة تعيد طرح تساؤلات مشروعة حول عقيدة هذه الأجهزة ودورها، في مقابل غيابها عن حماية شعبنا في مواجهة الاستيطان والاقتحامات الصهيونية اليومية للمدن والقرى والمخيمات، مشيرةً الى ان جنين كانت قبل أيام مسرحا لعدوان صهيوني غاشم ارتقى خلاله الشهيد أبو طبيخ والشهيد الشرطي طارق بدوان داخل مقر الشرطة وهُدم منزل الأسير أحمد القنبع ، ولم نشاهد ردات الفعل العنيفة كالتي صدرت من المحافظ في اعتداء الاجهزة على المواطنين ومحاولات التبرير لهذه الجريمة".

ودعت الحركة الكل الوطني للقيام بدوره وواجباته تجاه ما يجري من تعديات واعتقالات وملاحقات تقوم بها الاجهزة التابعة للسلطة.

وتقدمت الحركة بالتعزية لجماهير شعبنا وأهلنا في قباطية الصمود وجنين عموما ، ونخص بالمواساة والعزاء آل زكارنة الكرام.

انشر عبر
المزيد