سلطات العدو تسعى لتطوير سيارة طائرة ستُحدث ثورة بطريقة نشر الجيش

18 شباط 2020 - 02:00 - الثلاثاء 18 شباط 2020, 14:00:43

سيارة طائرة
سيارة طائرة

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تسعى سلطات العدو الصهيوني لتطوير سيارة طائرة، يمكن أن تحدث ثورة في طريقة نشر الجيش، وإنقاذ القوات.

ووقعت الشركة "الإسرائيلية"  (Tactical Robotics)، اتفاقية شراكة مع شركة  (Boeing)، لتطوير تقنية دفع المراوح في الطائرات ذات الإقلاع العمودي والهبوط المستقل، بما فيها تطوير وصناعة السيارات الطائرة.

وأفاد موقع (Uasvision) أن الشركتين سوف تستكشفان وتحددان ما هي الفرص التي قد تأتي مع تطوير وإنتاج وتسويق "سيارات الطيران " VTOL، بما في ذلك سيارة Cormorant الطائرة التابعة للشركة "الإسرائيلية"، وفق ما تقل موقع (عكا) للشؤون "الإسرائيلية".

وتعد سيارة Cormorant بمثابة طائرة VTOL بدون طيار وتعمل بمحرك واحد وتعمل بواسطة دوارات الرفع الداخلية التي تسمح للطائرة بالطيران والإقلاع والهبوط في المناطق التي لا تستطيع طائرات هليكوبتر أو أخرى ذات أجنحة ثابتة بالوصول إليها.

وتتميز السيارة الطائرة بصغر حجمها وقدرتها النسبية على الطيران في المناطق الجبلية والحضرية والغابات، وستحدث ثورة في طريقة نشر الجيش، وإنقاذ القوات.

تتمتع السيارة الطائرة بقدرة حمولة عالية ومساحة كافية تصل إلى جريحين، ويمكن للسيارة الطائرة، أن تطير في معظم الظروف الجوية، ومزودة بمظلة اختيارية مثبتة فقط في حالة حدوث خلل غير مرجح.

وذكر الموقع أن سيارة Cormorant الطائرة هي الأولى من نوعها من طائرات الإقلاع والهبوط العمودية التي يمكن أن تطير وتهبط، حيث لا تستطيع أي طائرة أخرى الوصول للمكان المطلوب.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة  Tactical Robotic، "لا يمكننا التفكير في وجود شريك أفضل من بوينغ لمساعدتنا في تطوير هذا المنتج، واستخدام تكنولوجيا في إمكاناتها بشكل كامل".

 وقال نائب رئيس المبيعات الدولية لبوينغ دينيس سوانسون : "تعود العلاقة بين بوينغ و"إسرائيل" إلى حوالي 70 عامًا، وخلال هذه الفترة تتمتع بوينغ بتاريخ طويل من العمل بالشراكة مع القطاعين التقني والصناعي في إسرائيل".

 وتستند مذكرة التفاهم على التزام شركة بوينغ بتطوير تقنيات مبتكرة للطائرات في (الكيان الغاصب) مما يجعلها آمنة وموثوق بها في جميع أنحاء العالم.

انشر عبر
المزيد