الرئاسة الفلسطينية: تصريحات نتنياهو وغانتس بشأن غور الأردن "تهديد للسلم والاستقرار"

22 كانون الثاني 2020 - 09:22 - الأربعاء 22 كانون الثاني 2020, 09:22:11

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تعقيباً على تصريحات رئيس وزراء العدو الصهيوني، بنيامين نتنياهو، وزعيم المعارضة بيني غانتس، المتعلقة بضم الأغوار وشمال البحر الميت والمستوطنات، أكدت "الرئاسة الفلسطينية"، أن مثل هذه التصريحات تنسف الأسس التي قامت عليها "عملية السلام"، الأمر الذي يدخل المنطقة في مرحلة جديدة خطرة من الصراع، وعدم الاستقرار.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، في تصريحات نقلتها الوكالة الفلسطينية الرسمية: "إن الرئاسة تحذر الأطراف الإسرائيلية كافة، التي تردد هذه التصريحات من تداعيات ذلك على مجمل العلاقات الفلسطينية- "الإسرائيلية"، بما فيها الاتفاقيات الموقعة والالتزامات المتبادلة بين الطرفين.

وطالبت الرئاسة، المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بحزم ضد هذه المواقف "الإسرائيلية"، التي من شأنها "تهديد الأمن والاستقرار والسلم العالمي".

الحكومة تُعلّق

من جهتها اعتبرت حكومة رام الله، تلويح أحزاب اليمين "الإسرائيلي" المتطرف بضم الأغوار، في إطار السجال الانتخابي بينها لكسب أصوات الناخبين، قبيل الانتخابات الثالثة، بأنه يحمل نذر مخاطر كبيرة، من شأن الإقدام عليها أن يدخل المنطقة في دوامة جديدة من الصراع، الذي "سيهدد الأمن والسلم الدوليين".

وطالبت الحكومة، في بيان صدر الليلة الماضية عن المتحدث الرسمي باسمها، إبراهيم ملحم، دول العالم لا سيما الدول المشاركة في الدورة الـ 50 للمنتدى الاقتصادي العالمي المنعقدة في دافوس بسويسرا، بالمبادرة باتخاذ إجراءات وقائية مانعة للخطوة "الإسرائيلية" المرتقبة، تتمثل بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وأن تحذو حذو السويد التي شكل اعترافها بدولة فلسطين نموذجاً لتحويل المواقف والقناعات السياسية إلى أفعال، كما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

انشر عبر
المزيد