القططي: المقاومة تنتهج إستراتيجية مُراكمة القوة ومُشاغلة العدو

21 كانون الثاني 2020 - 04:15 - الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020, 16:15:58

القططي
القططي

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قال عضو المكتب السياسي في "حركة الجهاد الإسلامي" في  فلسطين، د. وليد القططي، إن "الاحتلال الصهيوني هو المسؤول الأول في استمرار الوضع المأساوي في قطاع غزة وأن المقاومة لن تسمح عن ذلك".

وأضاف القططي في تصريح لـ "قناة فلسطين اليوم"، "الحصار الصهيوني على قطاع غزة هو الذي يدفع الشباب في غزة للاحتجاج عند السلك الزائل بين القطاع والأراضي المحتلة"

وأكد القططي، أن عمليات الاغتيال التي ينفذها جيش الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني لن يوقف عمل المقاومة في الدفاع عن شعبها وأرضها، فالمقاومة  لن تصمت أمام هذه الاعتداءات.

وأشار القططي إلى أن هناك إستراتيجية جديدة تنتهجها المقاومة الفلسطينية وهي مراكمة القوة وذلك من خلال مشاغلة العدو ومواصلة الجهاد وعمليات المقاومة بهدف إضعاف الجبهة الداخلية للكيان الصهيوني.

وفيما يتعلق بانتهاكات الاحتلال في الضفة المحتلة أكد القططي أن المقاومة في قطاع غزة لن تسكت أمام هذه الانتهاكات فنحن ندافع عنها كما ندافع عن قطاع غزة فهي جزءٌ لا يتجزأ من فلسطين المحتلة.

وقال القططي، إن غرفة العمليات المشتركة تعتبر نموذجاً جيداً للمقاومة والوحدة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الصهيوني، ولكن في الوقت الراهن تحتاج إلى التطوير والبناء عليها، نافياً في الوقت ذاته عن عملية محاصرة العمل المقاوم.

وأكد القططي إلى أن جيش الاحتلال الصهيوني لديه حساسية كبيرة من الخسائر البشرية فهي نقطة ضعف جديدة تضاف له، فرغم قدرته العسكرية الهائلة فهو يعاني من مأزق النصر فمنذ 1973 لم يحقق أي انتصار يضاف له.

وفيما يتعلق عن تهدئة طويلة الأمد، نفي عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد د. وليد القططي عن وجود أي تفاهمات سواء مع حركة الجهاد الإسلامي أو حماس، فالتهدئة طويلة الأمد هو حلم صهيوني.

انشر عبر
المزيد