رئيس بلدية "سديروت": أُبلغت بعملية عسكرية قوية بغزة إذا لم تتوفق جهود التهدئة

20 كانون الثاني 2020 - 06:12 - الإثنين 20 كانون الثاني 2020, 18:12:14

يافا المحتلة - وكالات

قال رئيس بلدية مستوطنة "سديروت" في غلاف غزة يوم الإثنين إنه أُبلغ -من جهات لم يسمها- أن جيش الاحتلال الإسرائيلي سينفذ عملية "عسكرية قوية" في قطاع غزة "في حال لم تتوفق جهود التهدئة طويلة الأمد".

ونقل موقع "0404" العبري عن "ألون دفيدي"، وفق ترجمة وكالة "صفا، قوله إنه توجه لوزير الجيش نفتالي بينيت مُطالبًا بوقف إطلاق البالونات المتفجرة بأي وسيلة، وذكّره بتصريحاته السابقة ضد البالونات قبل توليه حقيبته الوزارية.

وأضاف "أُعطي الجيش 24-48 ساعة، لأنه في حال أصيب أحد فسيستيقظ الجميع فجأة، لا يمكن أن تسمح إسرائيل للمنظمات الإرهابية بإرسال العبوات الناسفة لبيوتنا"، على حد قوله.

واستأنفت قبل أيام وحدات إطلاق البالونات الحارقة، عملها في إطلاق أعداد كبيرة من البالونات تجاه الأراضي المحتلة، من شرقي وشمالي القطاع.

وقال أحد مُطلقي البالونات الحارقة لمراسل "صفا" إن استئناف عملهم كان بـ"قرار فردي من الشباب الثائر؛ نتيجة تلكؤ الاحتلال في تنفيذ التفاهمات التي جرى الحديث عنها العام المنصرم".

وكانت قناة "كان 11" العبرية قالت أمس إن جيش الاحتلال لم يقرر بعد كيفية التعامل مع عودة إطلاق البالونات "المتفجرة" من القطاع.

وقالت القناة، وفق ترجمة وكالة "صفا"، إن جيش الاحتلال لم يبلور سياسة رد معينة حتى اليوم على إطلاق البالونات المتفجرة التي يعتبرها أخطر من البالونات الحارقة؛ بالنظر إلى إمكانية تسببها بإصابة أو قتل إسرائيليين.

وأشارت القناة إلى أن جيش الاحتلال رد في البداية بقصف موقع للجناح العسكري لحركة حماس، لكن عُثر بعدها على بالونات تحمل أجسام يعتقد أنها متفجرة في أسدود وسديروت وقام خبراء المتفجرات بإبطال مفعولها.

انشر عبر
المزيد