خاص: عائلة فارس تنجو بأعجوبة من تساقط أجزاء من سقف منزلها في "عين الحلوة"

20 كانون الثاني 2020 - 11:34 - الإثنين 20 كانون الثاني 2020, 11:34:27

عين الحلوة - وكالة القدس للأنباء

مشكلة تساقط أجزاء من سقوف المنازل أو تشقق وتصدع الجدران في المخيمات الفلسطينية في لبنان، باتت ظاهرة تهدد حياة الأهالي بشكل غير مسبوق بخاصة في فصل الشتاء نتيجة عوامل عدة أبرزها قدم البناء والرطوبة، وعدم السماح بإدخال مواد البناء إلى المخيمات، وتلكؤ "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" في الترميم.

آخر فصول هذا المسلسل المأساوي حتى الآن كان انهيار جزء من سقف منزل فارس فارس في حي الزيب بمخيم عين الحلوة الذي قال لـ"وكالة القدس للأنباء" إن المنزل الذي أسكن فيه منذ 10 سنوات بناه والدي منذ 60 عاماً".

وأضاف أن "قدم البناء والعوامل الطبيعية جعلت الرطوبة والعفونة تسيطر  على سقف الغرف والجدران، وقد حالت العناية الإلهية دون إصابة أحد من أسرتي قبل يومين عندما انهار جزء من سقف غرفة الجلوس وقت الظهيرة".

ووجه فارس نداء عاجلا للجان الشعبية الفلسطينية ولجنة حي الزيب لمعاينة منزله والوقوف على أوضاعه الصعبة، كما طالب قسم الترميم في وكالة الأونروا للقيام بواجبهم وتسجيل المنزل للترميم بأسرع وقت ممكن.

وأوضح أن "الرطوبة العالية المنتشرة في المنزل تسببت بمرض طفلتيه ريان "7 سنوات" وآمنة "9 سنوات" اللتين أصبحتا تعانين من حساسية الربو"، مشيرا إلى أنه عاطل عن العمل منذ 5 سنوات وظروفه الحياتية قاسية وهو غير قادر على ترميم منزله.

انشر عبر
المزيد