الكيان ينشر بنية تحتية تكنولوجية لكشف مواقع حفر الأنفاق على الحدود اللبنانية

19 كانون الثاني 2020 - 11:34 - الأحد 19 كانون الثاني 2020, 11:34:36

يافا المحتلة - وكالات

ذكرت مصادر إعلام عبرية اليوم الأحد، أن جيش العدو شرع في وضع بنية تحتية تكنولوجية تعتمد على أجهزة الكشف عن الضوضاء لاكتشاف ومنع الحفر تحت الأرض على الحدود اللبنانية.

ووفقاً لإذاعة الكيان، فإن تقديرات جيش الاحتلال تذهب إلى أنه لم يعد هناك أنفاق تتجاوز الحدود، لكن هذه خطوة دفاعية وقائية.

وذكرت إذاعة الاحتلال أن هذه الأعمال سوف تستمر لعدة أشهر.

وتأتي عملية نصب المعدات التكنولوجية بعد عام ونيف من العملية العسكرية التي أطلق عليها الجيش "درع شمالي"، وذلك بغرض الكشف عن الأنفاق وتدميرها، التي يزعم أن حزب الله يقوم بحفرها من جنوب لبنان إلى داخل الأراضي شمال فلسطين المحتلة.

وزعم جيش العدو في حينه أنه فجر 6 أنفاق عند الحدود مع لبنان، وتمتد بين قرية عيتا الشعب في جنوب لبنان وبلدة "زرعيت" الإسرائيلية.

وتشير التقديرات العسكرية الإسرائيلية إلى أنه لا يوجد أي أنفاق من لبنان خارقة للحدود الشمالية، حيث تم الشروع بالبنية التحتية التكنولوجية كخطوة استباقية وردع حزب الله من أي محاولات لحفر الأنفاق.

ووفقا للقناة 13 العبرية فإن البنية التحتية التي تم نشرها على الحدود، تستند إلى تكنولوجيا فريدة من نوعها تمت ملاءمتها لملامح الأرض على الحدود الشمالية.

ونقلت الإذاعة الرسمية "كان" عن المتحدث باسم الجيش قوله "التكنولوجيا التي يتم نصبها سوف ترصد ما يجري في المجال التحت أرضي في خطوة وقائية. إذا كشف عن نشاط تحت أرضي آخر سيتم إحباطه مثلما حدث حتى الآن".

ويعتبر نشر البنية التحتية الإلكترونية، وفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، عنصرا إضافيا في الجهود الواسعة لحماية الحدود في "فرقة الجليل" التابعة لجيش الاحتلال.

انشر عبر
المزيد