المخابرات العسكرية تحث جيش العدو على التصعيد ضد إيران وحلفائها

15 كانون الثاني 2020 - 12:23 - الأربعاء 15 كانون الثاني 2020, 12:23:07

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

يعترف مسؤولو الاستخبارات أنه بالنظر إلى الوتيرة الحالية للأحداث في المنطقة، فإنه من المستحيل تقديم توقعات دقيقة في ما يتعلق بفرص الحرب.

خلاصة تقييم مخابرات جيش الدفاع الإسرائيلي للعام 2020 لا تختلف كثيراً عما كان عليه في العامين السابقين. لا يزال احتمال أن يبدأ أي شخص شن حرب ضد إسرائيل عن قصد يبقى منخفضاً (في السنوات الأخيرة، حررت المخابرات العسكرية نفسها من المحرمات التي خلقتها حرب يوم الغفران في العام 1973 وترغب في قول ذلك صراحة). لكن المخابرات العسكرية ترى احتمالًا متوسطًا إلى عالٍ بحدوث انزلاق غير مخطط إلى الحرب بسبب تصاعد الضربات المتبادلة.

الجديد في هذا التقييم يكمن في تحفظين. أولاً، اعتراف المخابرات العسكرية أنه بالنظر إلى الوتيرة الحالية للأحداث في المنطقة، وبخاصة السرعة التي يمكن أن تتطور بها التصعيدات، فإنه من المستحيل تقديم توقعات دقيقة. أعلى ما يمكن توقعه هو الاتجاهات العامة.

ثانياً، إن قدرتها على وضع تنبؤات في ما يتعلق بكيفية تصرف الناس في البلدان المجاورة ومحنتهم الاقتصادية محدودة جداً. تم توضيح ذلك، على سبيل المثال، من خلال التقلبات الأخيرة في الاحتجاجات في إيران، وحقيقة أن التنبؤات السابقة بحدوث انهيار اقتصادي في سوريا أثبتت أنها خاطئة، مثلما حصل إلى حد ما بخصوص توقعات مماثلة بشأن إيران.

تُعرّف المخابرات العسكرية اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وموجات الصدمة التي أحدثتها، بأنها أكثر الأحداث إثارة في المنطقة حتى الآن هذا العام. وسبق ذلك تطوران مهمان في إيران العام الماضي - العقوبات الأمريكية المشددة في أيار / مايو، التي أدت إلى سلسلة من الهجمات الإيرانية التي تستهدف بشكل أساسي صناعة النفط في دول الخليج، والحوادث بين إيران وعملائها والقوات الإسرائيلية على سوريا والحدود اللبنانية في آب / أغسطس وأيلول / سبتمبر.

تصف الاستخبارات العسكرية مقتل سليماني بأنها "ضربة تأسيسية" من المتوقع أن يكون لها تأثير كبير على المنطقة. فاجأت إدارة ترامب الإيرانيين باستعدادهم لقتل سليماني، الذي قاد قوة القدس التابعة للحرس الثوري، وهذا الردع الأمريكي المعزّز ضد إيران.

يمكن لقادة إيران الآن أن يتوقعوا سنة من القرارات الصعبة. هل ينبغي أن يواصلوا انتهاكاتهم المتصاعدة تدريجياً للاتفاقية النووية، وهو ما يعني المخاطرة باستفزاز أوروبا للمضي على خطى أمريكا وإنهاء الصفقة؟ هل ينبغي أن يواصلوا تراث سليماني المتمثل في توطيد المحور الشيعي في المنطقة من خلال إقامة قواعد عسكرية في سوريا وتهريب الأسلحة المتقدمة إلى لبنان، حتى لو كان ذلك في ظل خطر متزايد من الصراع المباشر مع إسرائيل؟ وكيف ينبغي عليهم معالجة العجز الهائل في الميزانية عندما تحرمهم العقوبات المفروضة على صناعة النفط من مصدر إيراداتهم الرئيسي؟

في الخلفية، من المقرر إجراء انتخابات مهمة هذا العام - للبرلمان الإيراني والرئاسة الأمريكية. وفي الوقت نفسه، اندلعت الاحتجاجات في إيران، واكتسبت زخماً متجددًا بعد أن أسقط الإيرانيون عن طريق الخطأ طائرة ركاب في ذروة أزمة سليماني.

لا تزال انتهاكات إيران للصفقة النووية تعتبر في إسرائيل تصعيدًا تدريجيًا مُسيطرًا عليه مصمماً - مثل هجمات إيران في الخليج - لدفع واشنطن للعودة إلى المفاوضات وإعادة الالتزام بالاتفاق. الانتهاكات هي وسيلة لجمع أوراق المساومة التي يمكن استخدامها في المحادثات المستقبلية مع الأميركيين.

في غضون ذلك، تخاطر طهران بأزمة مع الشركاء الأوروبيين للصفقة. فقد تجبرهم الانتهاكات المستمرة على اتخاذ موقف في الأشهر القليلة المقبلة.

في وتيرتها الحالية لتخصيب اليورانيوم، ستحتاج إيران إلى ما يقرب من عامين لإنتاج قنبلة نووية إذا قررت القيام بذلك. لكن التغيير في سلوك طهران قد أجبر بالفعل المخابرات العسكرية الإسرائيلية على تحويل الموارد لزيادة مراقبة البرنامج النووي الإيراني.

لا يزال يتعين على إسرائيل أن تستثمر الكثير من التجهيزات والموارد إذا ما سعت إلى صقل خيارها العدائي، كما فعلت في أوائل العقد السابق، على أنه لم يتخذ أي قرار مماثل بعد. مسرح الاحتكاك المباشر مع إيران ليس برنامجها النووي، لكنه تركة سليماني المتمثلة في التحصن العسكري في سوريا.

على هذا النحو، وعلى الرغم من الركود الواضح بعد الحوادث التي وقعت في الأسابيع الأخيرة، تعتقد المخابرات العسكرية أنه قد تم توفير فرصة لتسريع وتيرة الهجمات ضد إيران وحلفائها. وهي تحثّ إسرائيل على اغتنام هذه الفرصة على الرغم من تقييمها بأن إيران وحزب الله سيردان عسكريًا إذا قُتل أي من أتباعهما.

لا تعتقد المخابرات العسكرية أن سليماني قد حقق أحد أهدافه الرئيسية في السنوات الأخيرة: فحزب الله لا يزال لا يمتلك مجموعة من الصواريخ الدقيقة التي يمكنه استخدامها ضد إسرائيل، كما أنه لم يبدأ في إنتاج أسلحة دقيقة بشكل منهجي. لا تعرف المخابرات العسكرية قدرات حزب الله العملية في هذه المجالات.

على الجبهة الفلسطينية، التزمت المخابرات العسكرية بتقديرها بأن حماس لا تريد الحرب، وتريد إعادة بناء غزة وتسعى إلى وقف طويل الأمد لإطلاق النار - وبالتالي فهي مستعدة لمواصلة محاولة كبح جماح الجهاد الإسلامي والفصائل الصغيرة الأخرى.

ومع ذلك، لم تتراجع المخابرات العسكرية عن تحذيرها الاستراتيجي بشأن خطر اندلاع أعمال عنف في الضفة الغربية، على الرغم من أن هذا التطور لم يحدث في السنوات الأخيرة. قد يحدث ذلك كردة فعل على حادث معين أو بسبب انهيار السلطة الفلسطينية، ربما كنتيجة للمعركة المتوقعة لخلافة الرئيس محمود عباس.

العنوان الأصلي: Israeli Army Sees Chance to Escalate Attacks Against Iran and Its Allies

الكاتب: Amos Harel

المصدر: هآرتس

التاريخ: 15 كانون الثاني / يناير 2020

انشر عبر
المزيد