فصائل الشمال تدين الاعتداء على أمين سرها في "البارد"

13 كانون الثاني 2020 - 08:39 - الإثنين 13 كانون الثاني 2020, 20:39:32

نهر البارد - متابعة

عقدت فصائل المقاومة الفلسطينية واللجان الشعبية في الشمال، اليوم الإثنين، اجتماعا استثنائياً في مقر اللجنة الشعبية في مخيم نهر البارد، ناقش فيه المجتمعون ما جرى صباح اليوم من إعتداء على أمين سر الفصائل الفلسطينية في المخيم، وعلى مقر اللجنة الشعبية وأعضائها في مخيم نهر البارد.

وأدان واستنكر المجتمعون هذا الاعتداء السافر والغير مبرر على أحد مؤسسات المقاومة الفلسطينية التي تعني بتقديم الخدمات الاجتماعية لابناء شعبنا.

كما حيا المجتمعون  الموقف العقلاني المسؤول لأعضاء اللجنة الشعبية  بتفويت الفرصة على المتربصين بالإسائة للجنة الشعبية واعضائها.

واعتبر المجتمعون إغلاق مقر اللجنة الشعبية أثناء الاعتداء هو  تصرف يعبر عن مسؤولية ووعي أعضاء  اللجنة الشعبية لحقن الدماء التي  نعتبر كل قطرة دماء قد تهدر هي غالية علينا جميعاً.

كما أعلنت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية  إستئناف العمل ومتابعة قضايا أهلنا في البارد من مساء هذا اليوم في مقر اللجنة الشعبية في البارد.

وفي بيان لها أكدت الفصائل أن "شعبنا يمر في مخيمات لبنان بأوضاع معيشية صعبة وبطالة مرتفعة جراء ما يجري من أحداث في لبنان، سائلين الله أن يخرج منها بأسرع وقت، وإننا في فصائل المقاومة  واللجنة الشعبية في الشمال جزء من هذه المعاناة التي يعيشها أبناء شعبنا في لبنان وخاصة في مخيم نهر البارد  الذي مازالت تداعيات مأساة أبنائه منذ ثلاثة عشر عاما مستمرة وتزداد هذه المعاناه يوميا جراء عدم إستكمال إعمار المخيم".

وأضاف البيان: "إننا نتحسس مخاطر إستمرار هذه المعاناة المعيشية لكل أهلنا  في المخيم، وأمام هذا الواقع المعيشي الخطير نجدد مطالبتنا الأونروا بالتحرك العاجل لتأمين خطة طوارئ إغاثية عاجلة وشاملة لأبناء شعبنا في المخيمات وخاصة في البارد، كما نطالب القيادة السياسية الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها إتجاه ابناء شعبها بممارسة الضغط بكل الوسائل على الأونروا لتامين خطة طوارئ إغاثية عاجلة ومستمرة".

انشر عبر
المزيد