ترامب يستعد للتوقيع على أمر تنفيذي يعتبر انتقاد "إسرائيل" معاداة للسامية

11 كانون الأول 2019 - 10:25 - الأربعاء 11 كانون الأول 2019, 10:25:36

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

من المتوقع أن يوقّع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، على أمر تنفيذي اليوم الأربعاء يستهدف معاداة السامية في حرم الجامعات.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، التي كانت أول من ذكر هذا الأمر، أن هذه السياسة ستوسّع التعريف الفيدرالي لمعاداة السامية، وفقًا لمسؤولي الإدارة الذين تحدثوا إلى العديد من وسائل الإعلام شريطة عدم الكشف عن هوياتهم. من خلال توسيع نطاق الحماية الممنوحة بموجب المادة السادسة من قانون الحقوق المدنية للأشخاص الذين يتعرضون لمعاداة السامية، يمكن للنظام أيضًا أن يعيد تعريف اليهودية كعرق أو كجنسية.

يمنع الفصل السادس التمييز على أساس العرق واللون والأصل القومي في الكليات والجامعات التي تحصل على تمويل فيدرالي. وبحسب قول أحد المسؤولين فإن أمر ترامب سيوضح أن الفصل السادس سوف ينطبق على معاداة السامية على النحو المحدد وفق "التحالف الدولي لإحياء ذكرى المحرقة". وبحسب هذا التعريف، فإن معاداة السامية قد تشمل "استهداف دولة إسرائيل".

وتثير هذه الخطوة انتقادات من قبل أولئك الذين يشعرون بالقلق من أن وصف اليهودية كعرق أو كأمة هو في حد ذاته معادٍ للسامية. فلدى دعاة حرية التعبير مخاوف من إمكانية استخدام تعريف أوسع لمعاداة السامية للحد من انتقاد تصرفات الحكومة "الإسرائيلية".

وأصر مسؤول آخر على أن الأمر لم يكن يهدف إلى الحد من حرية التعبير ولم يكن يهدف إلى قمع حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات المعروفة باسم  BDS، التي تسعى إلى دعم تطلعات الفلسطينيين لإقامة دولة من خلال رفض شراء المنتجات "الإسرائيلية" أو الاستثمار في الشركات "الإسرائيلية". هذه الحركة آخذة في النمو، ما أثار التوتر في العديد من الجامعات.

حثت الحكومة "الإسرائيلية" الحلفاء على كبح جماح حركة المقاطعة، في حين ينكر أنصارها تهم معاداة السامية ويصفون أنفسهم بأنهم ينتقدون صنع القرار "الإسرائيلي"، وليس الشعب اليهودي.

وقال مسؤول ثالث إن الأمر جاء استجابة لارتفاع مقلق في عدد الحوادث المعادية للسامية في الجامعات، وذلك يعني أن الطلاب اليهود الذين يتعرضون للتمييز بسبب دينهم سيتمتعون بما يتمتع به الطلاب السود الذين يقعون ضحية للعنصرية.

وقالت "رابطة مكافحة التشهير" (ADL) إنها سجلت 201 حادثة معادية للسامية في الكليات والجامعات في العام 2018، بانخفاض عن العام السابق التي وقعت فيه 204 حادثة.

كما نوّه "الائتلاف اليهودي الجمهوري" بهذه الخطوة، حيث وصفها رئيس المجموعة، السناتور السابق نورم كولمان، بأنها "لحظة تاريخية ومهمة حقًا بالنسبة لليهود الأمريكيين"، وأشاد بترامب باعتباره "أكثر الرؤساء تأييداً لليهود" في تاريخ البلاد.

وكانت إدارة ترامب قد قيّدت معاداة السامية في الحرم الجامعي في وقت سابق، حيث أعادت العام الماضي إعادة فتح قضية تمييز مزعومة ضد طلاب يهود في جامعة روتجرز، في نيو جيرسي.

وكذلك أصدرت "رابطة مكافحة التشهير" و"شبكة الارتباط الأكاديمي" مبادئ توجيهية أنموذجية لأعضاء هيئة التدريس في تشرين الثاني / نوفمبر بعد رفض اثنين من المعلمين في جامعة ميشيغان كتابة خطابات توصية للطلاب الذين يسعون للدراسة في الخارج في "إسرائيل".

يذكر أن ترامب ألقى خطابًا مساء السبت تضمن تعليقات لأحد الخريجين الجدد من جامعة نيويورك اتهم الجامعة بالفشل في حماية طلابها اليهود من المضايقات.

العنوان الأصلي: Trump's plan to sign antisemitism order raises fears it could stifle Israel criticism

الكاتب: هيئة التحرير

المصدر: The Guardian

التاريخ: 11 كانون الأول / ديسمبر 2019

انشر عبر
المزيد