الألعاب البهلوانية هو كل ما تبقى لنتنياهو

09 كانون الأول 2019 - 12:53 - الإثنين 09 كانون الأول 2019, 12:53:46

وكالة القدس للأنباء - ترجمة

باقي ثلاثة أيام قبل حل الكنيست، ورئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، يقصف "الإسرائيليين" بمقترحات سخيفة وباتهامات في كل اتجاه، وخرافات حول الطوارئ الأمنية والفرص الدبلوماسية لمرة واحدة. فهو، مرة، يدافع عن حكومة وحدة، وفي مرة تالية يدعو إلى انتخاب مباشر لرئيس الوزراء، على الرغم من أن المسؤولين القانونيين أوضحوا أنه سيكون من الصعب قانونًا على الكنيست تعديل القانون الأساسي للحكومة بمجرد حلها بالفعل.

نتنياهو غير قادر على تحمل المسؤولية عن المأزق الذي جرّ "إسرائيل" إليه من خلال سلوكه الفاسد على ما يبدو، وإصراره الفاحش على الاستمرار في التمسك بموقفه بأي ثمن. يفضل رئيس الوزراء إلقاء اللوم على غياب حكومة على حزب (أزرق – أبيض)، بينما يتجاهل بشكل صارخ حقيقة أن بيني غانتس، رئيس (أزرق – أبيض) وزملاؤه في قيادة الحزب وعدوا الناخبين بعدم الانضمام إلى حكومة يرأسها شخص مثقل بتهم جنائية.

يستمر نتنياهو في إطلاق الأكاذيب – [فهو قال:] "في الأسابيع الأخيرة، قطعت شوطًا طويلًاً، ولم أدخر أي جهد لتشكيل حكومة وحدة وتجنب إجراء انتخابات غير ضرورية" – [هذه الكذبة] هدفها الوحيد هو تمكينه من الخدمة أولاً كرئيس وزراء في أية حكومة تناوب وإحضار كتلته اليمينية بالكامل إلى الحكومة.

يتصرف نتنياهو كشخص لم يعد قادراً على التمييز بين مصالحه الشخصية والفصل بين مصيره ومصالح البلد. ويؤكد أنه تبادل "معلومات استخباراتية ودبلوماسية بالغة الحساسية" مع قادة (أزرق – أبيض)، كما لو أن إطلاع المعارضة على حالة الأمة كان بمثابة لفتة سخية في مفاوضات التحالف.

إنه يتفاخر بالتحدث مع الرئيس الأمريكي حول "الفرص التاريخية"، وادّعى أنه ناقش ضم وادي الأردن مع وزير الخارجية مايك بومبيو. لكن مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، أصدر بعد ذلك نفيًا: "أعلمك أنه لم تكن هناك خطة ضم، كاملة أو جزئية، لأي جزء من الضفة الغربية إلى "إسرائيل" تم تقديمها من قبل الولايات المتحدة خلال الاجتماع، وهذا هو موقف حكومة الولايات المتحدة منذ زمن طويل، وهو أن الوضع النهائي للأراضي يجب تحديده بين الطرفين".

قبل كل شيء، يبدو أن "الساحر" ينفد من الأرانب من قبعته، المليئة بالثقوب؛ وكل ما تبقى هو حركات سياسية فارغة تهدف إلى خلق ضوضاء في الخلفية قد تجعل الناس تنسى أن رئيس وزراء "إسرائيل" متهم بجرائم جنائية في ثلاث حالات مختلفة. بدلاً من الاستمرار في استثمار طاقته بطرق جديدة لرمي الرمال في عيون الجمهور، من الأفضل لنتنياهو أن يبدأ بالتخطيط لاستقالته من السياسة – هذا في المقام الأول لصالح البلاد، وأيضًا لإنقاذ ما تبقى من شرفه.

العنوان الأصلي: All That Netanyahu Has Left Are Empty Political Stunts

الكاتب: افتتاحية

المصدر: هآرتس

التاريخ: 9 كانون الأول / ديسمبر 2019

انشر عبر
المزيد