خاص: أفنان القطراوي.. مخرجة غزاوية تطمح لنشر السينما الفلسطينية وتغييرها للأفضل

30 تشرين الثاني 2019 - 11:02 - السبت 30 تشرين الثاني 2019, 11:02:56

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

أفنان القطراوي .. مخرجة أفلام فلسطينية، من بلدة قطرة قضاء الرملة، تقطن في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، اختارت لنفسها مكاناً مميزاً عندما اتخذت القرار الصعب وقررت أن تصبح مخرجة أفلام، رغم الحياة الصعبة التي تعيشها في القطاع، فتميزت أفلامها بمواضيعها التي تحاكي القضية الفلسطينية، وكان آخرها فيلم "الكوفية"، الذي فاز ضمن عشرة أفلام بجائزة تمويلية بإنتاج "مؤسسة شاشات" في رام الله، وتمويل الاتحاد الأوروبي، لتثبت أن الظروف لا يمكن أن توقف الإبداع، بل أصبح الإبداع عند الغزاويين عنوانا للحياة الصعبة التي يعيشونها.

وفي هذا السياق، تحدثت القطراوي لـ"وكالة القدس للانباء"، قائلة: "أتممت دراسة بكالوريوس اللغة العربية والتربية الإسلامية في "جامعة الأقصى"، وكنت في عامي الدراسي الأول ملتحقة بقسم الفيزياء، لكن لم أكمل التخصص لأني لم أجد نفسي فيه"، مشيرة إلى أنها "بدأت من حيث التدريبات بالإخراج، تلقيت تدريبات مكثفة مع مخرج سويدي قدم إلى غزة، وبعدها أخرجت فيلماً وثائقياً شارك في كرنفال "سينما المرأة" وفاز بمنحة تمويلية قدرها ١٠٠٠ دولار ضمن خمسة أفلام فائزة".

وأضافت: "أخرجت فيلماً عبر الهاتف وكان مشاركاً في مهرجان "سينما الموبايل" الأول في غزة، وحزت على المركز الأول فيه، وفاز بجائزة الهاتف الذكي، ثم مباشرة في نفس العام أخرجت فيلم "صرخة روح"، الذي شارك في مسابقة "برنامج غزة للصحة النفسية" وحصد المركز الثاني، ثم شارك الفيلم في جائزة "بيت الصحافة لحرية الإعلام"، وحصد المركز الثاني أيضا".

وبينت أنه "في عام ٢٠١٩، أخرجت فيلم "الكوفية" الذي فاز ضمن عشرة أفلام بجائزة تمويلية بإنتاج "مؤسسة شاشات" في رام الله بتمويل من الاتحاد الاوروبي".

ولم تكتف أفنان بهذا القدر من النجاح، بل قررت أن تفتتح صالوناً يحمل اسم الفيلم الذي كتبته وأخرجته، ويكون بمثابة ملتقى لكل المهتمين، وينشر السينما الفلسطينية، ويكون طريق التغيير للأفضل.

انشر عبر
المزيد