سياسة ترامب بشأن الاستيطان تلبي أمنيات الإنجيليين

20 تشرين الثاني 2019 - 12:43 - الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019, 12:43:21

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

من المتوقع أن يعزز قرار الولايات المتحدة الذي يدعم بشكل فعال بناء "إسرائيل" للمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة - وهو أحد البنود على قائمة أمنيات المسيحيين المحافظين، دعم الإنجيليين لدونالد ترامب في سعيه لإعادة انتخابه في العام 2020، وفقًا لما ذكره أحد قادة الفريق الاستشاري الإنجيلي للرئيس.

في الوقت الذي أدان فيه الفلسطينيون والحكومات العربية إعلان إدارة ترامب يوم الإثنين بأن المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة "لا تتعارض مع القانون الدولي"، فإن الانقلاب على أربعة عقود من سياسة الولايات المتحدة أثار ثناء الإنجيليين، الذين هم جزء مهم من قاعدته.

وكان ترامب قد عزّز بالفعل صلاته مع دائرته الانتخابية المؤيدة "لإسرائيل" من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" في العام 2017، بنقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة في العام 2018، ثم أيّد ضم "إسرائيل" لهضبة الجولان، التي تم الاستيلاء عليها من سوريا في العام 1967.

على الرغم من أن الضغط الشديد من جانب الإنجيليين قد مهد الطريق لتحركات ترامب في القدس، قال مايك إيفانز - مؤسس متحف أصدقاء صهيون في القدس - إن الإنجيليين لا يشعرون بالحاجة إلى شن حملة مماثلة مع الإدارة حول المستوطنات، وهي إحدى القضايا الأساسية في الصراع في الشرق الأوسط منذ عقود.

وقال ايفانز لرويترز في نيويورك: "لم يكن هناك أي ضغط من أجل التغيير في السياسة لأنه (ترامب) يعرفنا ويعرف ما نعتقد".

ومع ذلك، كان من المعروف على نطاق واسع أن صانعي السياسة الأميركيين يتشاورون بانتظام مع الزعماء الإنجيليين - وكذلك مع بعض مؤيدي "إسرائيل" من اليهود الأمريكيين - في صياغة سلسلة من المبادرات المؤيدة "لإسرائيل" أثارت إعجاب معظم "الإسرائيليين" ولكنها أغضبت الفلسطينيين منذ تولي ترامب السلطة في العام 2017 .

إلا أن الخطوة الأخيرة يمكن أن تقوّض جهود ترامب لحل النزاع من خلال خطة سلام تعمل عليها منذ أكثر من عامين ولكنها أثارت شكوكاً واسعة النطاق حتى قبل صدورها.

وقال إيفانز، وهو مستشار غير رسمي وعضو في مبادرة ترامب فيث، إنه تلقى خطابًا مسبقًا بشأن الإعلان، وقد أطلعه وزير الخارجية مايك بومبيو شخصيًا عليه فور الكشف عنه في واشنطن.

سيحصل على 100٪ من أصوات هذه القاعدة

كان الإنجيليون قاعدة أساسية لترامب منذ انتخابات العام 2016. كثير منهم من المؤيدين الأقوياء "لإسرائيل"، ويشعرون بعلاقة دينية مع الشعب اليهودي والأرض المقدسة.

للضفة الغربية، التي استولت عليها "إسرائيل" في حرب العام 1967 ويريدها الفلسطينيون كجزء من دولتهم المستقبلية، أهمية خاصة للإنجيليين الذين يرون يدًا إلهية في عودة اليهود المعاصرة إلى وطن الكتاب المقدس.

بومبيو - إلى جانب نائب الرئيس مايك بينس - هو نفسه من الإنجيليين، إذ قال في إحدى المقابلات في "إسرائيل" في شهر آذار / مارس إن "الرب كان يعمل هنا"، [في إشارة] إلى سياسات ترامب في "إسرائيل".

نفى المسؤولون الأمريكيون أن يكون توقيت الإعلان لمساعدة رئيس الوزراء "الإسرائيلي" اليميني بنيامين نتنياهو، الذي يصارع من أجل البقاء في السلطة بعد انتخابات "إسرائيلية" غير حاسمة ويواجه محاكمة جنائية محتملة بتهم الفساد، وهو ما ينفيه.

أخذ القرار القانوني للولايات المتحدة بشأن المستوطنات "وقتاً طويلاً في طور الإعداد"، ولم ينضج إلا مؤخراً، وفقًا لشخص مطلع على الموضوع.

لكن إيفانز قال إنه يبدو أن ترامب يحاول إعطاء نتنياهو دفعة. وقال: "دونالد ترامب يثق ببنيامين نتنياهو وهناك كيمياء بينهما. كان يرسل إشارة".

ولدى سؤاله عن احتمالات إعادة انتخاب ترامب، قال: "لدي 68 مليون متابع على فيسبوك. عندما يبارك الرئيس "إسرائيل"، يشعرون بقوة أن الله سوف يباركنا ... لن يحصل على 90٪؛ سوف يحصل على 100 ٪ من هذه القاعدة".

ونقلت شبكة الإعلام المسيحية (Christian Broadcasting Network) عن جاك غراهام، راعي كنيسة بريستونوود المعمدانية التي تضم أكثر من 40.000 عضو في بلانو، في ولاية تكساس، قوله إن إدارة ترامب "أثبتت مرة أخرى سبب تصميم المسيحيين الإنجيليين على دعمهم".

يمكن أن يساعد إعلان الاستيطان أيضًا في إرساء جزء من الأساس القانوني لخطة ترامب للسلام التي طال تأجيلها، والتي قال بومبيو إنه يأمل أن يتم نشرها "قبل فترة طويلة جدًا" ، بعد تشكيل حكومة "إسرائيلية" جديدة.

وفي حين أن تفاصيل الخطة بقيت طي الكتمان، إلا أنه من المتوقع على نطاق واسع أن تدعو "إسرائيل" إلى الاحتفاظ بالغالبية العظمى من مستوطناتها. غالبية المجتمع الدولي يعتبر المستوطنات غير شرعية، وهو تأكيد تنازع فيه "إسرائيل".

لكن مسؤولا أمريكيا قال لرويترز: "لا شيء في إعلان الأمس يجب أن يقرأ كإشارة لمحتوى رؤية البيت الأبيض للسلام".

العنوان الأصلي:  Trump shift on Israeli settlements fulfills wish list of evangelical base

الكاتب: Maria Caspani, Matt Spetalnick

المصدر: رويترز

التاريخ: 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

انشر عبر
المزيد