تل أبيب تهنئ مسقط وتعزي أبو ظبي..

إعلامي سعودي مطبع يدعو لشراكة سياسية وتجارية مع كيان العدو.. ومعارضون يصفونه بأنه "خداع وكاذب"

20 تشرين الثاني 2019 - 10:40 - الأربعاء 20 تشرين الثاني 2019, 10:40:15

وكالة القدس للأنباء - متابعة

لم يكن غريبا إعلان كيان العدو الصهيوني اختيار فيلم سعودي لافتتاح مهرجانه الخاص بسينما المرأة، خاصة بعد «الرسائل التطبيعية» الأخيرة التي تبادلها العديد من العواصم العربية (الخليجية تحديدا) مع تل أبيب، بما فيها الرياض، التي دعا أحد إعلامييها لإقامة «سلام اجتماعي» باعتباره أهم من «السلام السياسي» مع (كيان العدو).

فالإعلامي السعودي المطبع، عبد الحميد الغبين، الذي يعرِّف نفسه على موقع التواصل الاجتماعي بأنه «إعلامي ومحلل سياسي ورئيس المركز السياسي للدراسات - لندن، ومصـــنف ضمـــن أقوى 50 شخصية مؤثرة في السعودية»، نشر مقطع فيديو على صفحته على هذا الموقع، يتحدث فيه عن «المرحلة القادمة للسلام والاستقرار للمنطقة»، حيث يرى أن «إسرائيل ستكون شريكا سياسيا وتجاريا لدول الخليج".

الإعلامي السعودي الغبين، ظهر في المقطع وخلفه علم السعودية، وصورة لولي العهد محمد بن سلمان، يقول «أصبحنا اليوم في موقع التنفيذ وإسدال الستار على حقبة أربعين سنة». ويضيف "إسدال الستار على إيران إلى الأبد.. وسوف يبدأ مشروع السلام والتنمية في هذه المنطقة".

ولإعطاء تصريحات الإعلامي السعودي أهمية شارك حساب «إسرائيل بالعربية» المقطع، الذي قال إنه «وضع النقاط على الحروف»، خاصة وأن الغبين قال فيه «دول الخليج فكرها الاستراتيجي وبنيتها السياسية والاجتماعية بنية سلام تسعى للاستقرار»، ويضيف «في الجهة الأخرى هناك إسرائيل، لديها فكر ووصلت لنتائج أن السلام خيار استراتيجي، وأنه لا يمكن أن تعيش خارج محيطها العربي".

ولذلك قوبل الغبين بسيل من التعليقات التي انتقدت أفكاره، وعلق عليه محسن الطنب بالقول «إسرائيل تحتل القدس الشريف وأرض فلسطين، والمشكلة ان إسرائيل رفضت الحل ولها مطامع أخرى، وهي من عطلت السلام في الشرق الاوسط»، فيما علق الفيـــصل الجهني عليه بـالقول: «لاحظوا انه متوتر ويتعتع ويغمض عينيه حينما يتحدث".. وتساءل: "هل تعلمون لماذا؟ لأنه يعلم في داخل نفسه أنه كذاب ومخادع وما يتحدث عنه هو مجرد وهم يعيشه".

يذكر أن تصريحاته جاءت في خضم اتساع رقعة التطبيع القائم بين بعض العواصم العربية (الخليجية) وكيان العدو الصهيوني، في مجالات مختلفة، آخرها السينمائي، حيث أعلنت الخارجية "الإسرائيلية" على حسابها على «تويتر» أن الفيلم السعودي «المرشحة المثالية» سيفتتح مهرجان سينما المرأة "الإسرائيلي"، المقررة إقامته في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل في القدس المحتلة.

وهذا الفيلم الذي صور في السعودية، لقي دعما من وزارة الثقافة السعودية، وهو من بطولة ميلا الزهراني ونورة العوض، وأخرجته هيفاء المنصور، ويعد أول فيلم سعودي يشارك في المسابقات الرسمية لمهرجانات عالمية، ويحكي قصة سيدة سعودية تقرر خوض الانتخابات البلدية لأسبابها الخاصة.

وفي سياق ترويج عمليات التطبيع، هنأت خارجية كيان العدو الصهيوني عبر حسابها الرسمي «إسرائيل بالعربية» سلطنة عمان – أمة وشعبا – بمناسبة العيد الوطني الـ 49، وكتبت «أدام الله عليكم نعمته بقيادة السلطان قابوس".

كما قدمت صفحة «إسرائيل في الخليج» عبر «تويتر»، التابعة لخارجية العدو، العزاء في وفاة الشيخ سلطان بن زايد شقيق رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

انشر عبر
المزيد