الأزمة السياسية في "إسرائيل".. بين معضلة تشكيل الحكومة وانتخابات ملّها الشعب

19 تشرين الثاني 2019 - 10:27 - الثلاثاء 19 تشرين الثاني 2019, 10:27:40

وكالة القدس للأنباء – متابعة

 "أزرق أبيض" و”إسرائيل بيتنا” أعلنا أمس عن “تقدم حقيقي” في الاتصالات بين طواقم المفاوضات. وبعد بضع ساعات التقى افيغدور ليبرمان ورئيس الحكومة (بنيامين) نتنياهو في تل أبيب وأصدرا إعلاناً مشتركاً جاء فيه “المحادثات كانت هامة وجيدة وتركزت على السبل من أجل تشكيل حكومة وحدة”، وجاء أنهما قررا الالتقاء مرة أخرى.

بهذه الكلمات قدم الكاتبان في صحيفة هآرتس العبرية يوناثان ليس وجاكي خوري لمقالتهما عن الأزمة السياسية في الكيان. وقالا:  قدرت مصادر في “أزرق أبيض” تحدثت مع “هآرتس” أمس في نهاية لقاء بين رؤساء القائمة بأن الرئيس بني غانتس لن يشكل حكومة أقلية. وحسب أقوال مصادر في الحزب، فإنه إذا لم يتم التوصل إلى تفاهمات مع الليكود في الأيام القريبة سيرجع التفويض إلى الرئيس في محاولة لبلورة حكومة وحدة خلال الـ 21 يوماً المتبقية. وحسب أقوال مصدر من الحزب: “حتى بعد اللقاء بين رؤساء الحزب لا يوجد أي شيء جديد حقاً. إذا لم يصوت ليبرمان لصالح حكومة أقلية فلن يكون بالإمكان تشكيلها. في هذه الأثناء يتبين أن ليبرمان لا يؤيد ذلك، لكننا سنحاول معه حتى اللحظة الأخيرة".

حزبان من أحزاب القائمة المشتركة، راعم وتاعل، يميلان إلى تأييد حكومة أقلية برئاسة غانتس وبمشاركة “إسرائيل بيتنا”. في سيناريو كهذا، يمكن للمقاعد الخمسة في الحزبين أن توفر لغانتس أغلبية 57 مقعداً مقابل 55 لكتلة اليمين. ويتوقع حدوث انقسام حول الموضوع في مؤسسات حداش. “بلد” أعلن أنه لن يؤيد حكومة يكون ليبرمان عضواً فيها. ولكنهم في القائمة يعتقدون بأنه إذا وجدت هذه الخطوة فستكون واقعية، و”بلد” لن يُعرقلها.

"أزرق أبيض” و”إسرائيل بيتنا” أعلنا عن تقدم حقيقي في صياغة الخطوط الأساسية، لا سيما في المواضيع التي تتعلق بالدين والدولة. وأضاف الحزبان بأن طواقم المفاوضات ستلتقي مرة أخرى اليوم. ويتوقع أن يشارك في اللقاء رئيسا الحزبين غانتس وليبرمان. في “أزرق أبيض” التقوا أمس العمل – غيشر أيضاً، وقيل بأنه “تم تحقيق تقدم آخر قبل الاتفاق على الخطوط الأساسية للحكومة المقبلة، بما في ذلك حول موضوع الاستيطان وموضوع الزراعة".

قبل يومين على انتهاء التفويض لتشكيل الحكومة الذي منحه ريفلين لغانتس، تطرق رئيس “أزرق أبيض” أمس إلى الاتصالات الائتلافية وكتب على صفحته في “تويتر” بأنه يتعهد بفعل كل ما في استطاعته “في الأيام القريبة من أجل تشكيل حكومة واسعة تهتم بكم فقط. لأنه حان الوقت لذلك”. شخصيات رفيعة في “أزرق أبيض” قالت بأن غانتس يفحص تشكيل حكومة أقلية بدعم من القائمة المشتركة، لكنها أوضحت بأن الدفع قدماً بهذه الخطوة متعلق بليبرمان. وهو لم يوافق بعد على ذلك.

وأوضح “أزرق أبيض” أنهم لن يتوجهوا للقائمة المشتركة لفحص إمكانية ذلك قبل الحصول على موافقة ليبرمان على الخطوة. مع ذلك، قالت مصادر في الحزب أمس “يبدو أن ليبرمان في هذه الأثناء لا يؤيد حكومة الأقلية”. وأضافوا: “سنحاول معه حتى اللحظة الأخيرة”. وحسب قولهم: “إذا لم يصوت ليبرمان لصالح حكومة أقلية فلن يكون بالإمكان تشكيلها”. وأضافت هذه المصادر بأنه إذا لم يتم التوصل إلى تفاهمات مع الليكود في الأيام القريبة المقبلة فسيعاد التفويض للرئيس في محاولة لبلورة حكومة وحدة في الـ 21 يوماً المتبقية.

أجرى ليبرمان مقابلة مع “واي نت” تطرق فيها إلى تشكيل حكومة أقلية بدعم من القائمة المشتركة. “أن نشكل حكومة سرعان ما تفشل، فهذا أمر ليس بعقلاني”، قال، وأضاف: “الحكومات الضيقة غير قادرة على مواجهة اتخاذ قرارات دراماتيكية في مجال الأمن والاقتصاد”. وحسب قوله: “لقد سمعت روايات عن أنهم سيشكلون حكومة انتقالية، حكومة ضيقة لزمن محدود. وكل ذلك موضوع على الطاولة”. مع ذلك، أوضح رئيس “إسرائيل بيتنا” بأنه “يعمل من أجل تشكيل حكومة وحدة. لدينا وقت حتى يوم غد (اليوم) الثلاثاء الساعة 12 مساء، ويجب استنفاد كل لحظة”. وحسب قوله: “أبذل كل ما في وسعي كي لا تكون حملة انتخابات ثالثة"

الرئيس (رئيس الكيان) دعا أمس رئيس “أزرق أبيض” ورئيس الحكومة نتنياهو لتسوية الخلافات بينهما من أجل منع إجراء حملة انتخابات أخرى. “أطلب من الليكود ومن “أزرق أبيض” الاستيقاظ والفهم بأن الشعب لا يريد انتخابات أخرى”، قال ريفلين في جولة له في نتيفوت. “رغم ذلك، قال الشعب كلمته، هذا يكفي. هل لديكم مشاكل؟ هل توجد مشاكل شخصية؟ هذه يمكن حلها”. وقال أيضاً: “أعتقد أنه يمكن تشكيل حكومة”، وأشار إلى أن “الفجوات هي فجوات شخصية أكثر منها فكرية وسياسية أو تتعلق باحتياجات الدولة. على زعماء إسرائيل الفهم بأن مصلحة المواطنين في إسرائيل هي فوق كل شيء. أنتم تمثلون السيادة، لكن السيد هو الشعب".

في محاولة الدفع قدماً لحل الأزمة السياسية، من المتوقع أن يلتقي الرئيس في الغد رؤساء طاقم مفاوضات الليكود، زئيف الكين وياريف لفين. الرئيس ريفلين أجرى مشاورات في هذه الأيام مع رؤساء الأحزاب ومنها الأصولية أيضاً. أول أمس، ريفلين التقى غانتس، ومن في محيط الرئيس قالوا إن اللقاءات تجري بناء على طلب من ممثلي القوائم.

وختم الكاتبان مقالتهما بتكرار تصريحات نتنياهيو التي هاجم فيها إمكانية تشكيل حكومة أقلية بدعم من القائمة المشتركة، وقال إن أعضاءها يؤيدون التنظيمات "الإرهابية" و”يريدون تدمير الدولة”. وزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان، قال إن تشكيل حكومة أقلية يعتبر الضرر الأخطر للديمقراطية. وأمس تطرق عضو الكنيست جدعون ساعر (الليكود) إلى الادعاء بأنه يخطط إلى تقسيم الليكود من أجل الانضمام إلى حكومة برئاسة “أزرق أبيض”. “هناك افتراءات تآمرية مدحوضة ومهاترات عنّي تنشر من مقر رئيس الحكومة في شارع بلفور”، كتب في صفحته على “تويتر”. وكان ساعر كتب هذه الأقوال وأرفقها بصورة واجهة على حساب “تويتر” ليئير نتنياهو، ابن رئيس الحكومة، التي شارك فيها بتغريدة للصحافي والمحاضر غادي تاوب. وحسب أقوال تاوب، سيحاول ساعر إقناع ثلث أعضاء قائمة الليكود بالانضمام إلى حكومة وحدة مع “أزرق أبيض".

انشر عبر
المزيد