"هآرتس": منزل العائلة التي قُتل أفراده في غزة كان في بنك الأهداف الإستخباراتية.. وأدرعي ينشر معلومات غير موثوقة

16 تشرين الثاني 2019 - 11:43 - السبت 16 تشرين الثاني 2019, 11:43:18

وكالة القدس للأنباء - متابعة

إعترف جيش العدو الصهيوني أن ثمانية من أفراد الأسرة (من عائلة السواركة) الذين قُتلوا كانوا في مبنى لم يتم فحصه منذ عدة أشهر، وأنه لم يتم فحص وجود مدنيين في المنطقة قبل الهجوم.

في المنظومة الأمنية، أكدوا لصحيفة "هآرتس" أن المبنى الذي كانت تقيم فيه الأسرة قد تمت الموافقة عليه سابقًا كهدف وفقًا للإجراءات المطلوبة، لكن لم تتم إعادة فحصه قبل الهجوم. كما أكدوا أن الفلسطيني الذي تم توزيع اسمه وصورته من قبل المتحدث باسم الجيش الصهيوني باللغة العربية، كشخص مرتبط بالجهاد الإسلامي غير صحيحة.

يُظهر تحقيق "هآرتس" أن المبنى الذي كانت تعيش فيه العائلة في دير البلح - وفقًا لشهادة من سكان الحي، هو كوخ من الصفيح - تم تحديده قبل عدة أشهر من قبل "بنك الأهداف" التابع للقيادة الجنوبية بأنه "بنية تحتية للجهاد الإسلامي". هيكل أو مورد للمنظمة - وليس الشخص. صنف الجيش "الإسرائيلي" المبنى، الذي يقع في كوخ متهدم بجوار الدفيئات، كأرض تدريب، ومع ذلك، كشف الفحص مع كبار مسؤولي الأمن أنه لم يتم تحديث المعلومات حوله تبعيته للجهاد الإسلامي وهل لا يزال قيد الاستخدام.

يؤكد الجيش "الإسرائيلي" أيضًا أنه لم يتم إجراء أي فحص في أي وقت بخصوص وجود مدنيين في مكان الحادث، وعلمت صحيفة "هآرتس" أن تحقيق الجيش "الإسرائيلي" قد كشف أن الهجوم لم يكن يهدف إلى اغتيال شخص في المنظمة، على الرغم من إعلان المتحدث باسم الجيش "الإسرائيلي" باللغة العربية، ولكن لإلحاق أضرار بالبنية التحتية للجهاد الإسلامي على عكس الرسائل التي تنقلها إلى وسائل الإعلام بأنها هدف متحرك.

في تمام الساعة 01:30 ليلًا بين الأربعاء والخميس، تم استلام الموافقة على إتلاف الهيكل والأهداف الأخرى باستخدام قنبلة JDAM ، والمخصصة للطائرات المقاتلة. إنه نظام سلاح مركب على القنابل الجوية ويسمح بإطلاق نار دقيق إلى الهدف من خلال نظام الملاحة  GPS.

في محادثة مع "هآرتس"، أوضح مسؤول أمني أن الحادث لم يكن واضحًا بعد، وأن الجيش "الإسرائيلي" لا يفهم حتى الآن سبب وجود الأسرة في المجمع.

قال أحد الجيران للعائلة، الذي عرفها شخصياً، في محادثة مع "هآرتس" إن العائلة كانت تعيش في المجمع لسنوات عديدة. وقال "يمكنني أن أشهد شخصيا أنهم كانوا في هذه المنطقة منذ أكثر من 20 عامًا. وهم معترف بهم كأشخاص بسيطين يعيشون في المكان ويعيشون من رعي الأغنام وبعض المحاصيل الزراعية.

كما شهد الجار في محادثة مع "هآرتس" أن المجمع غير معترف به كمنطقة أمنية أو منطقة نشاط عسكري. ووفقا له، على بعد مئات الأمتار فقط، هناك موقع مألوف للجهاد الإسلامي هاجمته "إسرائيل" عدة مرات.

بالأمس، تم نشر شهادة أخرى من أحد سكان المدينة كان يعرف العائلة جيدًا لهآرتس. "هذه أسرة بسيطة جدًا وفقيرة تعيش يومًا بعد يوم في سقيفة فقيرة بدون كهرباء وبدون ماء. لقد عاشوا من قطعان الأغنام وكانوا يعرفون باسم البسطاء والفقراء.

تم إحضار أفراد العائلة يوم الخميس للدفن في جنازة حضرها الآلاف من دير البلح. وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية، هناك خمسة أطفال بين الشهداء. والشهداء هم رسمي أبو ملحوس، 45 عامًا، وابنه مهند البالغ من العمر 12 عامًا، مريم السواركة البالغة من العمر 45 عامًا، معاذ محمد السواركة البالغ من العمر 7 أعوام، وسيم محمد السواركة البالغ من العمر 13 عامًا، ويسرى السواركة البالغة من العمر 39 عامًا.

عقب الهجوم، أصدر المتحدث باسم الجيش "الإسرائيلي" باللغة العربية أفيخاي أدرعي، بيانًا ذكر فيه أن مسؤول الجهاد الإسلامي البارز قد قُتل كأكبر هدف في الجهاد الإسلامي ومسؤول عن وحدات الصواريخ في وسط قطاع غزة. كما تضمن اعلانه صورة له.

الآن يعترف الجيش "الإسرائيلي" بأن هذه معلومة غير صحيحة، فبعد طلب صحيفة هآرتس من الجيش الإسرائيلي فيما يتعلق بمصداقية وهوية ذلك "المسؤول الكبير"، أكد مسؤولو الأمن أنهم لا يعرفون شخصًا يدعى "أبو ملحوس" على الإطلاق. لا يعرف قسم المخابرات في الجيش "الإسرائيلي" أن أي شخص مسؤول عن نظام الصواريخ التابع للمنظمة يعرف بهذا الإسم.

وكشف التحقيق الذي أجرته صحيفة "هآرتس" أن مصدر إعلان الجيش الإسرائيلي عن الاغتيال الكبير هو معلومات غير موثوقة جمعها المدعو أفيخاي ادرعي من الشبكات. توزع عبر الشبكات الاجتماعية.

واعترف الجيش "الإسرائيلي" بأن السلوك قبل النشر كان غير مهني واعتمد على المعلومات على الشبكات التي تكون مصداقيتها مشكوك فيها. دون إجراء اختبار.

انشر عبر
المزيد