د. أبو طه: "الجهاد الاسلامي" لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء أي اعتداء على شعبنا

14 تشرين الثاني 2019 - 06:54 - الخميس 14 تشرين الثاني 2019, 18:54:41

وكالة القدس للأنباء – متابعة  

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور أنور أبو طه، إن حركة الجهاد لن تتراجع عن مواجهة الاحتلال بكل ما أوتيت من قوة، وستبقى ثابتة على عقيدتها الجهادية بإدامة الإشتباك مع كيانه الغاصب، ولن تلقي السلاح حتى زوال الاحتلال

وجاءت كلمة أبو طه خلال كلمة له في مؤتمر الوحدة الثالث والثلاثون المنعقد في العاصمة الإيرانية طهران، وأضاف أن حركة الجهاد عصية على أن تطوّع ضمن معادلات السياسة الاقليمية، مشددًا  أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء أي اعتداء جديد على شعبنا.

وأوضح أبو طه في كلمته، ان هدف الاحتلال الأساسي من  عدوانه الأخير باستهداف قادة الجهاد هو ثني الجهاد الإسلامي عن موقفها الوطني المتمثل بالرد على كل اعتداء صهيوني على شعبنا، كما كان شأن سرايانا سرايا القدس المظفرة طوال الوقت، الأمر الذي جسده القائد الشهيد بهاء أبو العطا ( أبو سليم).

وتابع: "إن أمن شعبنا ومجاهديه هو بوصلتنا في فعلنا الجهادي، ولن تخيفنا غطرسه الاحتلال المدجج بآلات القتل والتدمير، وأنه لا أمن للاحتلال ولا  تفاهمات معه، قد نلجأ الى اجراءات تكتيكية، ولكن هذه الإجراءات لن تكون قيدا على مسيرتنا الجهادية.

وأكد أبو طه، أن حركة الجهاد حركة شاهدة وشهيدة تستثمر العمل السياسي لصالح مقاومتها وتحقيق أهداف شعبها في التحرير والعودة وليس العكس. وهويتنا الجهادية هذه هي ما يغيظ الأعداء والمرجفون في المنطقة.

وأشار إلى أن الوحدة الحقيقية للمسلمين هي في الانتصار للحق ورفع راية العدل ومواجهة الظلم والفساد والاستكبار، مبينًأ أنه ما من سبيل لذلك إلا بنصرة القضية الفلسطينية التي تجسد كل هذه المعاني العظيمة.

انشر عبر
المزيد