سمارة.. فنانة فلسطينية تخصص لوحاتها للشهداء والأسرى

13 تشرين الثاني 2019 - 10:36 - الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019, 10:36:39

وكالة القدس للأنباء - ملاك الأموي

سمارة أحمد شهابي (٢٨ عاما) ، فنانة فلسطينية تنحدر أصولها من مدينة صفد، تقطن في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان، تعشق بلدها فلسطين، وكأنها خلقت وترعرعت فيه، وتعبر عن حبها ومشاعرها له بلوحات تجسد معاناة شعبها، فترسم صور الشهداء والأسرى لتخلد تضحياتهم من أجل الوطن.

وتحدثت شهابي لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن بداياتها مع الفن، قائلة: "اكتشفت موهبتي منذ الصغر، بمساعدة معلمة الرياضيات في المدرسة، فبدأت بالرسم، وعملت على تطوير موهبتي، حتى أصبحت أتقن الرسم".

وأوضحت أن "لوحاتي تتضمن رسمات بورتريه للشهداء والأسرى الفلسطينيين، فأنا بعيدة عن بلدي لكنه يسكن في قلبي، فأعبر عن مشاعري من خلال الرسم، وأخدم قضيتي من خلال موهبتي، وأسعى دائما لتسليط الضوء على شهدائنا وأسرانا، لأنهم مهمشين بسجون العدو الصهيوني، أرسم صورهم لأنهم وجه القضية الفلسطينية، وأصحاب التضحيات الكبرى".

وأشارت أن: "هدفي من الرسومات أن أعرف العالم بالسيرة الذاتية للشهيد أو الأسير، وماذا قدم من تضحيات، من خلال نشر اللوحة على صفحتي بموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، مرفقة بالسيرة الذاتية".

وأضافت: "أنا  كفنانة فلسطينية لاجئة بنت مخيم، أعتبر أن ما أقدمه أقل ما يمكن اتجاه أسرانا وشهدائنا، فما باليد حيلة، لعله يكون قدر قليل من الوفاء إليهم".

وعن الصعوبات التي تواجهها، قالت: "أعاني من قلة الدعم،  فأنا أرسم لوحاتي على نفقتي الخاصة، ونحن كموهوبين بشكل عام بالمخيمات الفلسطينية مهمشين جداً، وبسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء الأدوات التي أستخدمها، أحياناً أكون غير قادرة على دفع تكاليفها، وخصوصاً أن وضعنا كلاجئين مدخولنا قليل، ولا يوجد دعم من أي جهة لتطوير الموهبة من خلال دورات".

وبينت أنها "شاركت بالعديد من المعارض في مدينة صيدا منه معرض "النورس الثقافي" الذي يقام سنوياً، وشاركت أيضاً في معارض تقام بمناسبات فلسطينية مثل "يوم الارض"،  و"يوم الشهيد الفلسطيني" .

وفي نهاية حديثها تمنت أن "أشارك في معارض تقام في المستقبل، وأن أقيم معرضاً خاصاً، أبرز من خلاله لوحات الشهداء والأسرى، خاصة وأن جميع لوحاتي تهتم بشؤون القضية الفلسطينية،  وأن تصل رسالتي إلى وطني الحبيب فلسطين، وإلى العالم أجمع بالشكل الصحيح، وكما أتمنى".



2

انشر عبر
المزيد