3 شهداء في غزة... وتواصل سقوط القذائف الصاروخية بالداخل المحتل

12 تشرين الثاني 2019 - 01:19 - الثلاثاء 12 تشرين الثاني 2019, 13:19:30

3 شهداء في غزة
3  شهداء في غزة

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، قبيل ظهر اليوم الثلاثاء، أن طيرانه الحربي استهدف راكبي دراجة نارية في شمال القطاع، بادعاء أنهما ناشطان في الجهاد الإسلامي، وأنهما كانا في طريقهما لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه المواقع الصهيونية، فيما استمر سقوط القذائف الصاروخية منذ ساعات الصباح في مناطق مختلفة، حيث أعلنت الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال تعطيل الدوام المدرسي وفي الجامعات في وسط وجنوبي البلاد، وأوصت المواطنين بتعليق أعمالهم "غير الضرورية".

وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها قصفت مدنا "إسرائيلية" مهمة بالصورايخ، ومنها مدينة تل أبيب، فيما قالت مصادر عسكرية عبرية إنها رصدت نحو 150 قذيفة حتى ساعات الظهر وإصابة نحو 30 شخصًا، معظمها بالهلع، خلال محاولتهم الهرب إلى مناطق آمنة، في أعقاب دوي صافرات الإنذار.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن وصول شهيد وعدد من الإصابات إلى مستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة. والشهيد هو محمد عطية مصلح حمودة (20 عامًا).

إلى ذلك، وقع انفجار، في بناية تقع غربي مدينة غزة. وأفاد مراسل وكالة الأناضول في غزة، إن انفجارا في شقة سكنية فارغة، تقع بالطابق الثالث، في بناية "الشام"، المكونة من 12 طابقا، والواقعة في حي الشيخ عجلين، غربي مدينة غزة. وأسفر الانفجار الذي لم يتضح سببه بعد عن إصابة العديد من السكان والأطفال بالهلع.

وشيّع الآلاف من الفلسطينيين، ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد بهاء أبو العطا وزوجته أسماء. وشارك عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة.وردد المشيّعون، هتافات غاضبة، تندد بعملية الاغتيال، وتدعو الفصائل بالرد على عملية الاغتيال، من بعضها "بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، و"الرد الرد يا مقاومة".

وأدى المشيّعون صلاة الجنازة على جثماني أبو العطا وزوجته في المسجد العمري، شرقي مدينة غزة. وانتقل المشيعون، حاملين جثماني الشهيديْن على الأكتاف، متوجهين نحو مقبرة "الشجاعية"، شرقي مدينة غزة، لمواراة جثمانيهما هناك.

وخلال التشييع، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خالد البطش، في كلمة له، إن حركته "سترد على عملية اغتيال أبو العطا، دون النظر لأي حسابات". وتابع أنه "لا خيار أمامنا سوى المواجهة، ولا حسابات ستمنع الجهاد من الرد على الاغتيالات".

وقال إن سرايا القدس "ليست وحدها في الميدان، بل بجانبها كافة كتائب المقاومة وعلى رأسها كتائب القسّام"، الذراع العسكري لحركة "حماس".وأضاف أن إسرائيل ستدفع ثمن "الاغتيالات والهجمات التي نفّذتها الثلاثاء".

وتابع: "المقاومة ستبقى وصواريخها وبنادقها ستبقى مرفوعة في وجه المحتل... لن نسمح للاحتلال الإسرائيلي بتغيير قواعد الاشتباك".

بدوره، قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل رضوان، خلال مشاركته في التشييع إن "المقاومة هي الطرف المخوّل بترجمة هذا الكلام، وهي التي سترد على العدوان والجريمة".

انشر عبر
المزيد