كرهينبول: تعرضت لضغوط سياسية أمريكية لتصفية "الأونروا"

08 تشرين الثاني 2019 - 10:14 - الجمعة 08 تشرين الثاني 2019, 10:14:42

كرهينبول
كرهينبول

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قال المفوض العام  لـلأونروا المُغادر، السويسري بيير كرينبول، بأنه كان "ضحية لسياسات قـذرة"، موضحاً أنه كان ضحية لهجوم سياسي، نافياً بشدة التقارير التي تفيد بأنه سـرّع ترقية إحدى الموظفات التي ارتبط معها بعلاقة عاطفية.

وفي حوار أجرته معه القناة الأولى للتلفزيون العمومي السويسري الناطق بالفرنسية RTS، صرح  كرينبول أنه استقال من منصب المفوض العام لـلأونروا نتيجة لـ"ضغط سياسي لا يطاق".

وقال للقناة التي استضافته في نشرتها الإخبارية الرئيسية المسائية: "أنا أستقيل بسبب التسييس المفرط لـلأونروا. لم أر أبداً مثل هذه الهجمات العنيفة في مسيرتي في مجال العمل الإنساني التي امتدت ثمانية وعشرين عاما".

إنني أستقيل لجلب المزيد من الهدوء والسكينة إلى الأونروا".

وأشار على وجه التحديد إلى ضغوط لا مبرر لها من طرف مسؤول أمريكي في شهر مايو ٢٠١٩، لكنه ألمح إلى أن هذا كان جزءًا من جهود منسقة لتقويض الأونروا.

من جهة أخرى، قال بيير كرينبول أن التحقيق الجاري من طرف الأمم المتحدة بشأن سوء الإدارة المزعوم وإساءة استخدام السلطة في الوكالة قد برأه من المزاعم المُحيطة بالموظفة. وقال: "لم يكشف التحقيق عن أي حالات فساد أو احتيال أو سوء إدارة. كما تم التوصل إلى أن مزاعم المحاباة تجاه الموظفة أو العلاقة بها غير موجودة".

وكانت الأونروا قد ذكرت يوم الأربعاء ٦ تشرين الثاني الجاري أن المفوض العام لـلأونروا المُغادر، بيير كرينبول قد استقال من منصبه نتيجة للمراجعة الجارية "لمسائل متعلقة بالإدارة" التي حددت بعدُ "عددًا من المجالات التي تتطلب التعزيز" كما "بدأت في اتخاذ إجراءات تصحيحية".

انشر عبر
المزيد