مسؤول عسكري صهيوني: تنمية اقتصادية في غزة قد تعزز قدرات الفصائل الفلسطينية

01 تشرين الثاني 2019 - 09:39 - الجمعة 01 تشرين الثاني 2019, 09:39:01

وكالة القدس للأنباء - متابعة

ادعى قائد الجبهة الجنوبية في جيش العدو الصهيوني، اللواء هرتسي هليفي، أن مشاريع التنمية الاقتصادية في قطاع غزة الذي يعاني أوضاعا اقتصادية متردية للغاية، جراء حصار "إسرائيلي" متواصل منذ نحو 13 عاما، قد تؤدي إلى ما وصفه بـ"تعزيز وزيادة الإرهاب".

جاء ذلك في سياق حديث أجراه هليفي مع ممثلي المنظمة الصهيونية العالمية في إطار جولة ميدانية على الجبهة الجنوبية، وفقًا للتسجيلات التي بثتها هيئة البث العبرية (كان)، مساء أمس الخميس، ونقلت أقوال المسؤول العسكري الصهيوني.

وحذّر هليفي ممثلي المنظمة الصهيونية العالمية من إمكانية سماح سلطات الاحتلال بإدخال ما وصفه بـ"القدرات الاقتصادية" المتقدمة، لقطاع غزة المحاصر، وقال: "عليكم بداية أن تثبتوا لنا أن التنمية الاقتصادية في غزة لن تؤدي إلى تنمية القدرات الإرهابية".

وأضاف: "عندما تتطور قدرات المنظمات (الفلسطينية) في غزة، فسنجد أنفسنا حتما أمام حرب واسعة، أؤكد لكم أن الجيش الإسرائيلي قوي للغاية".

وتابع "كلما عزز الغزيون من قدراتهم، سيتعين علينا ممارسة قوة أكبر، وسنعود بغزة مرة أخرى إلى الوراء من جديد"، في إشارة إلى الحالة التي خلّف الاحتلال قطاع غزة عليها بعد الحروب العدوانية الثلاثة التي شنها في السنوات الأخيرة ضد القطاع.

واعتبر هليفي أن "المخرج من كل هذا يتمثل في حل ينجح بالفصل بين الازدهار الاقتصادي للقطاع، وتعزيز قدرات (المقاومة) داخله"، في إشارة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية المسلحة في غزة.

وارتفعت نسبة الفقر في قطاع غزة العام الماضي إلى 53%، فيما تخطت معدلات البطالة الـ80%، وفق بيانات المركز الفلسطيني للإحصاء، واللجنة الشعبية لرفع الحصار عن قطاع غزة.

وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، قد كشفت في أيار/ مايو الماضي أن "ما يزيد عن نصف سكان قطاع غزة يعتمدون على المعونة الغذائية المقدمة من مؤسسات المجتمع الدولي".

وأشارت إلى أن 620 ألف شخص في القطاع يعانون من الفقر المدقع ولا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الغذائية الأساسية ويعيشون على أقل من 1.6 دولار باليوم.

وعلى صلة، استهدفت مدفعية وطائرة عسكرية إسرائيلية، أمس، مرصديْن تابعين لحركة "حماس"، في قطاع غزة.

وأفادت مصادر صحافية نقلًا عن شهود عيان، بأن مدفعية وطائرة حربية "إسرائيلية" استهدفتا مرصديْن تابعين لكتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس شرق مدينة غزة.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال أن "دبابة وطائرة حربية هاجمتا موقعيْن تابعين لحركة حماس في غزة"، وادعى أن "القصف جاء ردا على إطلاق صاروخ في وقت سابق من القطاع باتجاه إسرائيل".

وفي وقت سابق، ادعى جيش الاحتلال أنه رصد إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المحاذية في المنطقة المعروفة إسرائيليا بـ"غلاف غزة".

وأضاف الجيش، في بيان مقتضب عبر "تويتر"، أنه "تم إطلاق صواريخ منظومة القبة الحديدية لاعتراض الصاروخ"

انشر عبر
المزيد