كفرقرع: المجلس يعلن "حالة طوارئ" وإضراب شامل اليوم احتجاجا على جرائم القتل

30 تشرين الأول 2019 - 10:47 - الأربعاء 30 تشرين الأول 2019, 10:47:39

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعلن مجلس كفرقرع المحلي، بالداخل الفلسطيني المحتل عام 48، مساء أمس الثلاثاء، عن "حالة طوارئ" في القرية، بالإضافة إلى إضراب عام شامل اليوم الأربعاء، وذلك احتجاجا على جرائم القتل وإطلاق النار التي تفشت في القرية خلال الفترة الماضية.

يأتي ذلك على خلفية جريمة قتل سليمان محمود مصري أبو عيشة (50 عاما) في جريمة إطلاق نار وقعت بعد ظهر أمس، وهي الجريمة الثانية في القرية خلال أيام، حيث قُتل قاسم مسعود غاوي (36 عاما)، في وقت متأخر من ليل السبت، في جريمة إطلاق نار.

وجاء في بيان صدر أمس عن المتحدث باسم مجلس محلي كفرقرع، إبراهيم أبو عطا، أن "رئيس المجلس، فراس بدحي، يعلن عن حالة طوارئ في القرية وإضراب شامل وعام، اليوم الأربعاء إثر أحداث القتل الأخيرة".

وأوضح البيان أن قرار رئيس المجلس جاء بعد التشاور مع اللجنة الشعبية، وأئمة المساجد والأطر السياسية والاجتماعية الفاعلة في القرية.

ونقل البيان عن بدحي قوله: "كفرقرع تنزف دما. إن الوضع أصبح لا يطاق وإن حالة الطوارئ مستمرة حتى تتحمل الشرطة مسؤولياتها وتعلن عن القبض على الجناة والعابثين في أمن وأمان بلدنا، وإعادة الحياة الطبيعية التي اعتادت عليها كفرقرع".

وشدد رئيس المجلس على أنه "لا اجتماعات، لا خطابات، لا مسيرات"، بحسب البيان، مشيرًا إلى "إلغاء جميع الفعاليات وإعلان الحداد العام والإضراب الشامل الأربعاء".

وأوضح أن الإضراب "يشمل جميع المرافق العامة (بما في ذلك المراكز الطبية) والمحلات التجارية والمدارس (باستثناء التعليم الخاص)، وجميع الهيئات التابعة للبلدية". وطالب رئيس المجلس في البيان الذي صدر عنه "الجميع بالالتزام التام بهذه القرارات".

وفي وقت لاحق، الثلاثاء، تقرر في جلسة طارئة عقدت بمشاركة رئيس المجلس المحلي وعدد من أعضائه وأئمة المساجد وأعضاء اللجنة الشعبية بالإضافة إلى ممثلين عن مختلف الأطر السياسية والشبابية الفاعلة، "إغلاق مركز الشرطة الجماهيرية في كفر قرع".

كما تقرر تنظيم مظاهرة حاشدة بعد جنازة ضحية جريمة اليوم، سليمان مصري، على أن تنطلق المظاهرة من المقبرة باتجاه شارع وادي عارة الرئيسي (65)، مقابل مدخل قرية كفرقرع.

وخُتم بيان صدر عن المجلس المحلي بالإشارة إلى أنه "سيتم الإعلان لاحقا عن خطوات عملية أخرى، بالتشاور مع جميع الأطر الفاعلة في القرية".

وكان المجلس المحلي في كفر قرع قد أقر في جلسة طارئة عقدت الأحد الماضي  (27/10)، عدة قرارات وخطوات احتجاجية بينها تظاهرات محلية في كفر قرع، وأخرى قُطرية، للضغط على الشرطة، للقيام بعملها لردع العنف والجريمة.

وقال رئيس مجلس كفر قرع المحلي في نهاية الاجتماع إنه "يجب على كل الأهالي في كفر قرع مقاطعة كل من يستعمل السلاح ويرفعه في وجه أبنائنا".

وأضاف "سنكثف الجهود في المدارس وقسم التربية والتعليم في المجلس المحلي، وسننظم مظاهرة قُطرية ضد العنف والجريمة في كفر قرع يوم الجمعة المقبل".

وأعلن رئيس لجنة المتابعة في الاجتماع عن نصب خيمة اعتصام أمام المكاتب الحكومية في القدس (المحتلة)، والإضراب عن الطعام لمدة ثلاثة أيام، وذلك بدءا من يوم الأحد المقبل، داعيًا الأهالي إلى المشاركة الشعبية الواسعة بهذا الاحتجاج.

هذا، وبمقتل سليمان محمود مصري- أبو عيشة ارتفع عدد ضحايا جرائم القتل منذ مطلع العام 2019 الجاري ولغاية اليوم إلى 78 عربيًا بينهم 11 امرأة.

يأتي ذلك وسط استمرار الحراك الشعبي رفضا للعنف ونبذا للمجرمين واحتجاجا على تواطؤ الشرطة مع العنف والجريمة، ضمن سلسلة من الفعاليات التي أقرتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، خلال الأسابيع الماضية.

انشر عبر
المزيد