سيناتور تهدد الكيان الصهيوني: كل الاحتمالات مطروحة!

21 تشرين الأول 2019 - 11:20 - الإثنين 21 تشرين الأول 2019, 11:20:01

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

تبنت السيناتور إليزابيث وارين (ديمقراطية من ولاية ماساتشوستس) موقفاً متشدداً اتجاه "إسرائيل" يوم السبت قائلة: "كل شيء مطروح على الطاولة" في إطار فرض حل الدولتين للنزاع العربي "الإسرائيلي".

وقالت وارين، خلال مؤتمر صحفي يوم السبت: "السياسة الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية هي دعم حل الدولتين، وإذا كانت إسرائيل تتحرك في الاتجاه المعاكس، فكل شيء مطروح على الطاولة".

هذه الصيغة هي الأكثر شيوعًا التي استخدمها الرؤساء السابقون في تهديد باستخدام القوة ضدّ أعداء أمريكا؛ وقد كررت وارن هذه العبارة دون أن توضح على وجه التحديد ما هي طبيعة الضغوط – إن كانت عسكرية أو غير ذلك - التي يمكن استخدامها.

ونقل عن وارن قولها: "في الوقت الحالي، يقول [رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين] نتنياهو إنه سيأخذ "إسرائيل" في اتجاه زيادة المستوطنات، لكن هذا لا يدفعنا في اتجاه حل الدولتين".

تأتي تصريحات وارن في الوقت الذي تبنّى فيه الجناح اليساري للحزب الديمقراطي بشكل متزايد مقاطعة الدولة اليهودية.

ومن المرجح أن تثير تصريحاتها الغضب في المجتمعات اليهودية والموالية لـ"إسرائيل"، التي، رغم كونها تتبع الحزب الديمقراطي إلى حد كبير، لا تزال تؤيد التحالف الأمريكي مع الديمقراطية الوحيدة في المنطقة.

تاريخياً، كان دعم الولايات المتحدة "لإسرائيل" قضية مشتركة بين الحزبين [الجمهوري والديمقراطي]. تُستخدم المساعدات التي ترسلها الولايات المتحدة إلى "إسرائيل"، إلى حد كبير، لدعم أنظمة الدفاع في البلاد، وهي ذات طبيعة متبادلة، ما يعني أن التكنولوجيا المتقدمة يتم مشاركتها مع أمريكا واستخدامها غالبًا.

انتقدت جماعات مؤيدة "لإسرائيل وارين في الأشهر الأخيرة بسبب تعيين مساعد لها يعمل مع جماعة "إن لم يكن الآن" If Not Now ، وهي جماعة تنتقد بشدة الدولة اليهودية.

هذا الموظف، ويدعى ماكس بيرغر، "روّج لكراهية إسرائيل، واعترض على لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC)، وشيطن اليهود الأمريكيين المؤيدين لإسرائيل، وروّج لـ"منظمة تحرير الفصح" التي تدعمها INN، وفقًا لموقع Canary Mission، الذي يوثق أنشطة الناشطين المناهضين "لإسرائيل" في جميع أنحاء البلاد. "لقد دافع أيضًا عن المحرضين المناهضين لإسرائيل ودعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات BDS".

وكتبت صحيفة هآرتس اليومية "الإسرائيلية" في حزيران/يونيو حزيران أن "وارن" لا تزال "لغزًا كبيرًا للمجتمع المؤيد لإسرائيل".

وقالت الصحيفة: "إنها [وارن] تفتقر إلى تاريخ طويل من العلاقات الدافئة التي يتمتع بها المتنافسون الآخرون مثل جو بايدن، أو حتى أعضاء مجلس الشيوخ، مثل كوري بوكر أو كامالا هاريس". وأضافت: "لكنها لا ترى أنها في طليعة منتقدي إسرائيل في اليسار التقدمي".

أخبرت إحدى القيادات المؤيدة "لإسرائيل" في ولاية ماساتشوستس، وهي موطن وارن، صحيفة هاآرتس أن "وارن المولودة في أوكلاهوما تتبنى وجهة نظر هاري ترومان الغرب أوسطية اتجاه الولايات المتحدة وإسرائيل كباقي أبناء جيلها".

وقالت الصحيفة إن هذا القيادي "يعتقد أن التزامها برفاهية الدولة اليهودية حقيقي. ومع ذلك، فهو يعترف بأنه قلق بشأن ميوعة هذا الالتزام وموقعها المدروس الدقيق في جو اليوم شديد الحزبية والمعركة الشرسة لتأمين دعم الجناح التقدمي".

العنوان الأصلي: Warren Threatens Israel: ‘Everything Is On the Table’

الكاتب: Adam Kredo

المصدر: The Washington Free Beacon

التاريخ: 20 تشرين الأول / أكتوبر 2019

انشر عبر
المزيد