بحر: اتفاقية "أوسلو" سبب التطبيع ويجب شطبها فوراً

19 تشرين الأول 2019 - 11:24 - السبت 19 تشرين الأول 2019, 11:24:52

وكالة القدس للأنباء - متابعة

اعتبر القيادي في حركة "حماس"، أحمد بحر، أن التطبيع  العربي مع الاحتلال خيانة عظمى لقضية شعبنا الفلسطيني وسهم في خاصرتها.

وأكد بحر وفق تصريح صحفي، على أن اتفاقية أوسلو والتنسيق الأمني مع الاحتلال هي السبب الرئيس لتشجيع العرب على التطبيع وتبادل الزيارات مع الكيان المحتل لأرضنا، مطالبا بشطب تلك الاتفاقية الأمنية المشؤومة.

وقال إن التطبيع جريمة متكاملة الأركان وفق الأحكام والمقاييس الشرعية والقومية والعروبية والسياسية والقانونية والتاريخية والأخلاقية.

وعبرعن رفضه لكافة أشكال التطبيع سواء السياسي او الاقتصادي والرياضي الثقافي.

ولفت إلى أن المطبعين العرب منحوا الاحتلال الغطاء السياسي في مواصلة عدوانه القائم وتنفيذ مخططاته العنصرية بحق أرضنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية، كما أعطى التطبيع الضوء الأخضر في الاستمرار في التهويد والاستيطان وسفك الدماء وهدم البيوت ومصادرة الأراضي وحصار غزة والانتهاكات الخطيرة التي يقترفها بحق مسيرات العودة وكسر الحصار.

وطالب بموقف عربي رسمي وشعبي بوقف كافة أشكال التطبيع المعلن وغير المعلن.

وفي الذكرى الثامنة لصفقة وفاء الاحرار توجه بالتحية للأسرى البواسل في سجون الاحتلال لصمودهم الأسطوري أمام آلة القمع الإسرائيلية، مؤكدا وقوف شعبنا بكافة فصائله وقواه مع الأسرى في معركتهم ع الاحتلال.

ولفت إلى أن الحرية ستكون قريبة جدا مع صفقة مشرفة رغم انف قادة الاحتلال.

ولفت إلى أن مسيرات العودة والمقاومة من خلفها هي التي تعمل على حماية الثوابت الفلسطينية، وأفشلت مخططات أمريكا بما يسمى صفقة القرن، وشدد على أن مسيرات العودة مستمرة حتى تحقق جميع أهدافها بفك الحصار عن شعبنا، مثمنا الدور الكبير للمقاومة الفلسطينية التي حمت تلك المسيرات وشكلت درعا واقيا لها ورسمت استراتيجية الردع.

وفي سياق متصل هنأ الدكتور بحر الأسير المحرر عبد الحليم بدوي من محافظة رفح، بعد قضائه 18 عاما في سجون الاحتلال.

انشر عبر
المزيد