سلطات الاحتلال تطالب بالإبقاء على القاعدة الأميركية في التنف السورية

17 تشرين الأول 2019 - 12:06 - الخميس 17 تشرين الأول 2019, 12:06:24

وكالة القدس للأنباء - متابعة

كشفت قناة التلفزة العبرية الرسمية (كان)، أمس الأربعاء، النقاب عن أن (حكومة تل أبيب) طالبت الولايات المتحدة بالإبقاء على القاعدة العسكرية الأميركية في منطقة التنف، التي تقع في مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية.

ونوهت القناة إلى أن تل أبيب أوضحت أن الوجود الأميركي في قاعدة التنف، يكتسب أهمية كبيرة بسبب دور القاعدة في مراقبة الحدود العراقية السورية وإسهامها في عدم تمكين إيران من تدشين ممر بري يصل طهران ببيروت مروراً ببغداد ودمشق.

ولفتت المراسلة السياسية في القناة، غيلي كوهين، إلى أن (سلطات الاحتلال) حثت الولايات المتحدة على الحرص على ألا يسهم انسحابها من سورية في تقليص التزامها بمواجهة إيران ومنعها من التمركز في المنطقة.

وأضافت كوهين أن الولايات المتحدة أبلغت (حكومة تل أبيب) أن انسحابها من سورية لن يسهم في المس بمصالح "إسرائيل"، مشيرة إلى أن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الذي من المرجح أن يزور تل أبيب، غداً الجمعة، يحمل رسالة تطمينات في هذا الشأن لرئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو.

بدورها، حذّرت صحيفة "هارتس" من تحول سيطرأ على البيئة الإقليمية في أعقاب الانسحاب الأميركي من سورية.

وفي تحليل أعده معلقها العسكري، عاموس هارئيل، ونشرته اليوم، نوهت الصحيفة إلى أن الانسحاب الأميركي سيفضي إلى تحول استراتيجي يتمثل في توفير بيئة تسمح بتعزيز مكانة ونفوذ إيران في المنطقة، مشيراً إلى أن الواقع المتبلور يعد نتاج قناعة الرئيس دونالد ترامب المتجذرة بأنه يتوجب على الولايات المتحدة عدم التضحية بجنودها وتبديد مواردها في "حروب المنطقة اللانهائية".

وفي سياق آخر، دعا جنرال "إسرائيلي" في الاحتياط الحكومة "الإسرائيلية" إلى ضرب الجيش التركي بهدف تحسين قدرة القوات الكردية شمال سورية على الصمود.

وفي مقال نشره موقع صحيفة "معاريف"، أمس، شدد الجنرال آرييه إلداد، الذي كان نائباً عن حزب "الاتحاد الوطني" اليميني، على أنه يتوجب على "إسرائيل" استغلال الأحداث في شمال سورية والمس بالجيش التركي رداً على دعم أنقرة لحركة "المقاومة الإسلامية" (حماس) ومحاولاتها تعزيز نفوذها في القدس.

ورفض إلداد اقتصار الدعم "الإسرائيلي" للأكراد على المساعدات الإنسانية، مشدداً على أنه يتوجب عدم السماح لتركيا بالتمركز عسكرياً في شمال سورية، كما حذر من السماح لإيران بالتمركز هناك.

انشر عبر
المزيد