القيادي عدنان: زيارة الوفد الرياضي السعودي للقدس تجميل وتبييض لوجه الاحتلال

15 تشرين الأول 2019 - 05:10 - الثلاثاء 15 تشرين الأول 2019, 17:10:42

عدنان
عدنان

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خضر عدنان، اليوم الثلاثاء، بأن زيارة الوفد الرياضي السعودي للأراضي الفلسطينية، جاءت لتجميل وتبييض لِما وصفه بـ"الوجه الصهيوني". بأنه يسمح للآخرين بحرية العبادة في مدينة القدس بأريحية تامة.

وأوضح القيادي عدنان، في حديث له لإذاعة صوت القدس المحلية، أن ما حدث مع زيارة المنتخب السعودي، هو تأكيد على تطبيع السعودية مع الاحتلال.

وقال عدنان: " إنهم لا يأتوا لفلسطين إلا عبرَ تصاريح من الاحتلال، مضيفًا بأننا كفلسطينيين نُمنع من زيارة أراضينا أو حتى الصلاة في المسجد الأقصى أو زيارة قطاع غزة.

ولفت إلى أن هذه الزيارة غير سليمة، معربًا عن أسفه الشديد من بعض مسؤولي السلطة الذين رَوَجَوا لهذه الزيارة بعبارة أن "زيارة السجين ليس كزيارة السجان".

ونوه الأسير بأن من يريد أن يدخل لفلسطين فليتذكر أننا محرومون من التنقل والخروج والسفر من قبل هذا الاحتلال.

وتساءل عدنان: " كيف حال الوفد السعودي لو صرح بأي مواقف لمناصرة الشعب الفلسطيني ومساندته؟، بأنه حتمًا سيطرده الاحتلال مباشرة بل سيقتله، كما قتل راشيل كوري واعتقل مئات المتضامنين.

وأشار القيادي عدنان إلى أنه لم نسمع من الدول العربية والاسلامية وبعض الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة تتحدث عن إضراب الحركة الأسيرة المستمر حتى هذه اللحظة.

وتابع :" نريد الحرية والكرامة ولا يقتصر دعم الفلسطينيين على الطعام والشراب، فبعض سياسات بعض الدول تضر بقضيتنا كثيراً كاعتقال الفلسطينيين".

ودعا الوفد السعودية لزيارة مدينة جنين، لنسمعه وسمعنا عن معاناة الشعب الفلسطيني وواقع الظلم عليه من قبل الاحتلال.

كما أوضح أن زيارة الوفد تظهر انقسامنا وضعفنا، سيما أننا ندعو لتصعيد المقاومة الشعبية ومقاطعة "إسرائيل".

وفي الملف التونسي، شكر القيادي عدنان الرئيس التونسي الجديد قيس سعيّد على موقفه النبيلة من القضية الفلسطينية، مطالبًا الحكومات العربية تعلّم الدرس من الشعب التونسي في رفضه للاحتلال أو التعامل معه.

انشر عبر
المزيد