ترامب يتجاهل نتنياهو ويسقط سياساته

11 تشرين الأول 2019 - 11:04 - الجمعة 11 تشرين الأول 2019, 11:04:05

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

أسقطت مفاجأتان استراتيجيتان سياستي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخارجية والدفاعية، ما يدل على أنها جوفاء وكارثية.

المفاجأة الأولى كانت الهجوم الناجح، المنسوب إلى إيران، ضد حقول النفط السعودية. وكان رد الفعل الأمريكي تجاهله المطلق. المفاجأة الثانية كانت تخلي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الأكراد، ما مكن تركيا من الشروع في احتلال "منطقة أمنية" داخل المنطقة الكردية في شمال سوريا.

فوجئت "إسرائيل" بقدرة الإيرانيين على العمل ضد المملكة العربية السعودية وطلب نتنياهو على عجل الحصول على أموال إضافية من الدولة لتعزيز الدفاعات الجوية. لم تتفاجأ "إسرائيل" بالانسحاب الأمريكي من شمال سوريا. وفقًا لتقرير عاموس هارئيل وعمير تيبون (هآرتس 7 تشرين الأول / أكتوبر)، فإنه في آخر مرة قرر فيها ترامب إخراج قواته من سوريا تم إخطار "إسرائيل" قبل 24 ساعة. هذه المرة لم يبذل البيت الأبيض أي جهد للقيام بذلك.

بنى نتنياهو سياسته الخارجية والدفاعية على أساسين: الارتباط التام بترامب وتصعيد الصراع مع إيران وحلفائها، مع سلسلة من الهجمات التي تكثفت في الأشهر الأخيرة، وضربت على مسافة بعيدة، مثل العراق. لقد آمن، وسوق إيمانه هذا للجمهور، أن ترامب كان مهتماً بمشورته وأنه سوف يتخذ خطوات لإسقاط النظام الإيراني. لكن، ولخيبة أمله الكبيرة، قطع ترامب الاتصال به بعد الانتخابات وهو يتصرف بوقاحة لإذابة الجليد في العلاقات مع إيران. ليس لنتنياهو حلفاء آخرين في أمريكا، بعد قطع علاقاته مع الحزب الديمقراطي.

تجاهل ترامب الهجوم على المملكة العربية السعودية، وتركه الأكراد في وضع حرج وذابل، هما علامتا تحذير "لإسرائيل"، وبأنها لا تستطيع الاعتماد على صديق نتنياهو في البيت الأبيض. يسعى ترامب إلى إنهاء التدخل العسكري لبلاده في الشرق الأوسط، وسياسته هذه مدعومة من الرأي العام والنظام السياسي الأمريكي. إن جهود نتنياهو لإعاقة التغيير في النهج الأمريكي والتصدي لذوبان الجليد مع إيران هي جهود ستتسبب بمشكلة.

العنوان الأصلي: Netanyahu’s Iran Policy Has Collapsed

الكاتب: افتتاحية هآرتس

المصدر: هآرتس

التاريخ: 11 تشرين الأول / اكتوبر 2019

انشر عبر
المزيد