تقرير: الاحتلال اعتقل 514 أسير فلسطيني في شهر أيلول الماضي

10 تشرين الأول 2019 - 07:32 - الخميس 10 تشرين الأول 2019, 19:32:53

514 أسير فلسطيني
514 أسير فلسطيني

وكالة القدس للأنباء – متابعة

أظهرت إحصائية صادرة عن مؤسسات الاسرى وحقوق الانسان اليوم الخميس، عن اعداد الاسرى الفلسطينيين الذين اعتقلهم الاحتلال "الإسرائيلي" خلال شهر أيلول الماضي.

وأكدت الإحصائية، بانه أعداد الاسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال بلغ 514 من بينهم 81 طفلاً و10 نساء.

وأوضحت بأن قوات الاحتلال اعتقلت 175 مواطنًا من مدينة القدس المحتلة، و54 من رام الله والبيرة، و100 من الخليل، و36 من جنين.

كما أوضحت بأن الاحتلال اعتقل من بيت لحم 25 مواطنًا، نابلس 45، طولكرم 21، و24 من قلقيلية، ومن طوباس اعتقلت 5 مواطنين، و8 من سلفيت، وعشرة مواطنين من محافظة أريحا، بالإضافة إلى 11 مواطنًا من غزة.

وجاء في التقرير بأن الاحتلال يواصل اعتقال 43 امرأة فلسطينية في سجن “الدامون”، وسط ظروف إنسانية صعبة على حياة السجناء.

وذكرت بأن عدد الأسرى الفلسطينيين بلغ حتّى نهاية شهر أيلول المنصرم، أكثر من 5 آلاف أسير، منهم43سيدة.

وبلغ عدد المعتقلين الأطفال نحو200 طفل، والمعتقلين الإداريين قرابة 450، وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة 101 أمر إداري بين جديد وتجديد لأوامر صدرت سابقًا.

وأفادت أن من بين الأسيرات القابعات في سجن “الدامون”، (16) أمًا لـ 59 طفلًا وطفلة، وكذلك وجود ثلاث أسيرات قيد الاعتقال الإداري.

وأوضحت أن من بين الأسيرات 11 أسيرة موقوفة، فيما وصل عدد الأسيرات المحكومات إلى 29أسيرة، أعلاهن حُكمًا الأسيرة شروق دويات، وشاتيلا عيّاد المحكومات بالسّجن 16 عامًا، والأسيرتان عائشة الأفغاني، وميسون الجبالي المحكومات بالسّجن لـ 15 عامًا.

وذكرت أن ستة أسرى في معتقلات الاحتلال يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير أحمد غنام وهو مضرب منذ (89) يومًا.

ونوهت إلى استمرار الاحتلال عبر جهاز القضائي في تنفيذ سياسات تنكيلية ممنهجة بحق المضربين، وحرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية.

واعتبرت مؤسسات الأسرى إلى أن خطوة الإضراب عن الطعام ما هي إلا مواجهة حتمية فرضها الاحتلال على الأسرى جراء استمراره في ممارسة سياسة الاعتقال الإداري، والتي تصاعدت خلال السنوات الماضية تحديدًا بعد عام 2015.

وكما ذكر تقرير مؤسسات الاسرى اعتقال قوات الاحتلال للأسير سامر عربيد بتاريخ 25 سبتمبر من أمام مكان عمله، وهو برفقة زوجته وضربه بعنف إلى جانب منع محاميه من زيارته.

انشر عبر
المزيد