الخطيب: سلطة رام الله تساهم مع العدو في تمزيق النسيج الفلسطيني بالداخل

10 تشرين الأول 2019 - 06:20 - منذ 4 أيام

الشيخ كمال الخطيب
الشيخ كمال الخطيب

وكالة القدس للأنباء – متابعة

قال نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين 48، الشيخ كمال الخطيب، إن 29 سنة مضت لم تتغير فيها طبيعة الاستهداف للمسجد الأقصى، "ولكن الذي تغير هو مشاريع التطبيع التي تقوم بها أنظمة عربية استرضاء لأمريكا".

وعبر في حديث خاص مع "قدس برس" عن مخاوفه من أن يتم استغلال أي ظرف غير عادي ليتم إجراء تغييرات في المسجد الأقصى، كما حدث في المسجد الإبراهيمي بالخليل عام 1994 وكما حدث في الأقصى عام 2017 ومشروع البوابات الإلكترونية والذي أفشله المقدسيون.

وأوضح أن "التنسيق الأمني وحالة الفوضى التي تعم البلدان العربية وظاهرة التطبيع ونفاق الرأي العام العالمي هي أهم أسباب التغول الإسرائيلي في القدس والمسجد الأقصى".

وأكد الخطيب، أن وعي الشباب الفلسطيني تجاه قضية الأقصى كبير جدًا رغم سياسات التغريب ومحاولة مشاريع الأسرلة والتهويد

وتطرق الخطيب في حديثه لظاهرة تنامي جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني في الداخل والسياسات الإسرائيلية التي أدت لذلك والتي تمثلت بإغراق الداخل الفلسطيني بالمخدرات والرذيلة وبالسلاح.

واتهم السلطة الفلسطينية بالمساهمة في تمزيق النسيج الفلسطيني من خلال صفقات السلاح في الوقت الذي تترصد لأي سلاح في الضفة قد يوجه نحو العدو.

وشدد على عدم جدوى وجود أعضاء عرب في الكنيست "لأن كل الأحزاب الإسرائيلية متوافقة على عدم الموافقة على تشكيل أي حكومة تقوم على دعم الأحزاب العربية وأعضاء الكنيست العرب".

انشر عبر
المزيد