الحراك الشعبي والأونروا يبحثان أزمة العائلات المهددة بالخروج من "البركسات" في "البارد"

09 تشرين الأول 2019 - 09:51 - الأربعاء 09 تشرين الأول 2019, 09:51:54

وكالة القدس للأنباء - متابعة

التقى وفد من الحراك الشعبي في مخيم نهر البارد شمال لبنان، بمدير مشروع إعمار المخيم، جون وايت، أمس الثلاثاء، تم خلاله مناقشة أزمة العائلات المهددة بالخروج من المساكن المؤقتة "البركسات".

وأفاد وايت "أنَّ الأونروا ملتزمة بتأمين المأوى المؤقت فقط للعائلات التي تملك مساكن في المخيم القديم قبل نكبة المخيم"، ونقل عن المدير العام للأونروا عدم إلتزام الأونروا بتأمين مأوى للعائلات التي كانت تملك منازل في الأراضي المشاع قبل الحرب، ولم يتم إعادة إعماره بعد، ولا يوجد حتى الآن حل لقضيتهم، وأن قضية المشاعات هي مسألة سياسية يجب أن تعالج عن طريق الفصائل الفلسطينية مع الدولة اللبنانية.

وطلب وايت من الحراك الشعبي عبر قنواتهِ بمراجعة المدير العام للأونروا ومناقشتهِ بالقرارات التي إتخذها تجاه العائلات التي كانت تسكن في الأراضي المشاع قبل الحرب، وأنهُ ليس من صلاحيتهِ إتخاذ أي قرار بهذا الخصوص.
بدوره أكد وفد الحراك الشعبي "مسؤولية الأونروا عن إغاثة اللاجئ الفلسطيني وتقديم الخدمات له في كافة المتطلبات الحياتية، فكيف إذا تعلق الأمر بعائلاتٍ كانت تملك منازل لم يتم اعادة إعمارها حتى ولو كانت في أراضٍ مشاع او في المخيم الجديد، ومن غير المسوح رمي المسؤوليات لا على الفصائل الفلسطينية ولا على الحراك الشعبي".

وختم الوفد أنه "لن نسمح في أن يكون الشارع مأوى أبناء شعبنا، وسنبقى في صفه وخط الدفاع الأول عن حقوقه ومصالحه، ونرفض إجراءات الأونروا في ترهيب وتخويف أبناء شعبنا واستخدام القوة في هذا الملف، فالأونروا وجدت لحماية اللاجئ الفلسطيني لا لتجويعه وإرهابه".

انشر عبر
المزيد