في حفل استقبال بذكرى انطلاقتها الـ32

العينا: "الجهاد الإسلامي" باتت تصنع الحدث بوحدة الشعب وإرادة المقاومة

08 تشرين الأول 2019 - 10:18 - الثلاثاء 08 تشرين الأول 2019, 22:18:53

شكيب العينا وسط الجموع
شكيب العينا وسط الجموع

صيدا - وكالة القدس للأنباء

نظمت "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، مساء أمس الثلاثاء، حفل استقبال في الذكرى الـ32 لانطلاقة الحركة بمخيم عين الحلوة، جنوب مدينة صيدا.

وحضر الحفل أمين سر "لجنة المتابعة الفلسطينية" في عين الحلوة، أبو بسام المقدح؛ وأمين سر حركة "فتح" في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة؛ والعقيد عبد الأسدي قائد القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة على رأس وفد ضم ضباطا من القوة؛ ومسؤول الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب؛ وممثل عصبة الأنصار الإسلامية الشيخ هيثم السعدي (أبو طارق)؛ وممثل التنظيم الشعبي الناصري محمد ضاهر؛ وممثلين عن الفصائل والنقابات والاتحادات الفلسطينية؛ والقوى الوطنية اللبنانية؛ وجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية؛ وفاعليات اجتماعية وثقافية لبنانية وفلسطينية؛ وحشد من أبناء المخيم.

وقال منسق العلاقات الخارجية في "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، شكيب العينا "إن الحركة هي الصوت الذي لا يصدح إلا بالحق والتي تتمسك بالثوابت فلا تفاوض، ولا تهادن، ولا تستسلم، ولا تلين، ولا تخضع، ولا تركع لأن المقاومة شرف لمن يرفع رايتها ويخلص لأجلها ويعمل لأهدافها".

وأضاف العينا: "حركة الجهاد حركة وحدوية تؤمن بضرورة توحيد كل طاقات الأمة وجهود جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني على قاعدة إستمرار المقاومة بكل أشكالها في مواجهة الإحتلال".

وأكد منسق العلاقات الخارجية في الحركة أن "الجهاد الإسلامي" باتت تصنع الحدث بفعل وحدة الشعب وإرادة المقاومة، وسياسة الحركة الحكيمة والشجاعة منذ تأسيسها على يد الدكتور فتحي الشقاقي وحتى بعد إستشهاده، حيث أكمل المسيرة الأخ الدكتور رمضان شلح عافاه الله، وحامل الراية اليوم الأخ القائد زياد النخالة حفظه الله، الواضحة والتي لا ترى من منظارها إلا فلسطين كل فلسطين من البحر إلى النهر ولن تتخلى عن هذا الحق أبدا".

وشدد العينا على ضرورة تضافر الجهود من أجل مواجهة مؤامرة صفقة القرن الأمريكية الصهيونية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء قضية اللاجئين وإلغاء حق العودة.

كما دعا العينا الدولة اللبنانية لوقف إجراءات وزير العمل المجحفة بحق العمال والمؤسسات الفلسطينية، وإعطاء شعبنا الفلسطيني في لبنان كامل حقوقه المدنية والإجتماعية والمعيشية والإنسانية المشروعة.

وفي الختام جدد العينا البيعة مع الله والشهداء الذين آمنوا على الدوام بأن فلسطين تستحق التضحية

من أجلها، مؤكداً على مواصلة نهج الجهاد والمقاومة ونهج الشقاقي وكل الشهداء القادة.

كما وألقيت كلمات عدة باسم التنظيم الشعبي الناصري، محمد ضاهر ؛ تحالف القوى الفلسطينية واللجان الشعبية، ابو بسام المقدح؛ وفصائل منظمة التحرير ماهر شبايطة؛ والقوى الإسلامية، الشيخ جمال خطاب...

حيث اكد المتحدثون على صلابة مواقف حركة الجهاد الإسلامي،  ودورها الطليعي الجهادي الوحدوي على قاعدة استمرار المقاومة لمواجهة المشروع الصهيوني الغاصب وتحرير فلسطين.. وأشادوا بدور جناحها العسكري سرايا القدس... وقالوا إن "صفقة القرن" ستفشل كما  فشلت كل المؤامرات السابقة، وإن التحديات التي تعصف بقضيتنا بهذه المرحلة يجب الرد عليها من خلال الوحدة الفلسطينية والتكاتف وقوى الأمة الحية لمواجهتها، وشددوا على أن خيار المقاومة وحده القادر على  مواجهة وإسقاط كل المؤامرات والمخططات والمشاريع التي تحاك ضد قضية الأمة المركزية.

3c83affd-af06-42c1-85ed-2a949cb8ad24 9f7a2aa0-31fc-44d6-af0c-9c80044acd1c 88eb27a8-9c75-4572-9296-97db25c0d4e4 849ec208-5cdf-458d-85b1-cdbad52740c2 0789040f-049b-4219-b03f-8c839aedfd01 79316105-de0a-4656-88e5-7acb3288302a e55ad03c-8ec5-47b5-a4c6-ef16fef1839f f12ed742-18bf-4e28-b8ce-91b7c62e764e 3ad43d3b-ddbd-4231-b23a-bd3510822aa8
انشر عبر
المزيد