الوضع الصحي للمضربين قعدان والجدع وحمدان في تدهور مستمر

15 أيلول 2019 - 06:48 - الأحد 15 أيلول 2019, 18:48:31

غزة - وكالات

أفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى اليوم، أن الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام وهم القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المجاهد طارق حسين عوض دار حسين "قعدان" والمجاهد ناصر زيدان محمد الجدع والمجاهد ثائر يوسف حمدالله حمدان في تدهور مستمر نتيجة عدم استجابة سلطات الاحتلال الصهيوني لمطالبهم العادلة بإنهاء اعتقالهم الإداري التعسفي بدون اتهام.

وأوضحت مهجة القدس أن الأسير طارق قعدان مازال يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (47) والأسير ناصر الجدع لليوم (40) والأسير ثائر حمدان لليوم (35) على التوالي رفضاً لتحويلهم للاعتقال الإداري بدون أن يوجه لهما أي اتهام.

وبخصوص أوضاعهم الصحية فقد أفاد المجاهد ناصر الجدع في رسالة وصلت مهجة القدس نسخة عنها، أنه يتقيأ مادة صفراء كريهة الرائحة عدة مرات باليوم، ويعاني من دوخة شديدة باستمرار، ووجع رأس وهزال عام في الجسم، وآلام شديدة في القدمين والمفاصل والظهر طوال الوقت، وخدران في القدم اليمنى، وآلام ووجع شديد في اللثة والأسنان، حتى أنه لا يستطيع شرب الماء ويشرب بنسبة قليلة جداً.

وأضاف أيضاً أن الأسيرين طارق قعدان وثائر حمدان أوضاعهم الصحية في تدهور مستمر، حيث يستفرغان مادة صفراء وباستمرار وذات رائحة كريهة، ويعانيان من دوخة شديدة وهزال عام في أنحاء جسدهما، وفقدا الكثير من أوزانهم، ويشربان الماء بنسبة قليلة، ويرفضان الفحوصات الطبية والمدعمات.

وأشار الجدع في الرسالة إلى أنهم وبالرغم من التدهور المستمر في حالتهم الصحية إلا أنهم ماضون في إضرابهم المفتوح عن الطعام حتى الاستجابة لمطالبهم العادلة في إنهاء اعتقالهم الإداري التعسفي والحرية.

جدير بالذكر أن الأسير طارق قعدان ولد بتاريخ 27/10/1972م؛ وهو متزوج وأب لخمسة أبناء؛ وهو من بلدة عرابة قضاء جنين شمال الضفة المحتلة، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 25/02/2019م، ووجهت سلطات الاحتلال تهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وصدر بحقه حكماً بالسجن لمدة ثلاثة أشهر وفوجئ يوم الإفراج عنه بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، ليعلن بتاريخ 01/08/2019م عن شروعه في إضراب مفتوح عن الطعام رفضاً لهذا القرار، وسبق أن أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن عشر سنوات خلال اعتقالات سابقة على خلفية انتمائه ونشاطاته في صفو حركة الجهاد الإسلامي، وهو من أوائل من خاضوا معركة الإضراب عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري.

والأسير ناصر الجدع من بلدة برقين قضاء مدينة جنين فقد ولد بتاريخ 09/10/1988م، وهو متزوج، واعتقلته قوات الاحتلال مع شقيقه أشرف بتاريخ 04/07/2019م وحولتهما سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري التعسفي بدون أن توجه له لائحة اتهام، ولهما اعتقالات سابقة في سجون الاحتلال الصهيوني على خلفية انتمائهم ونشاطاتهم في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

أما الأسير ثائر حمدان من بلدة بيت سيرا قضاء مدينة رام الله ولد بتاريخ 16/03/1989م؛ وهو متزوج، وهو على ذمة الاعتقال الإداري التعسفي منذ تاريخ اعتقاله بتاريخ 16/07/2018م دون أن يوجه له أي اتهام.

انشر عبر
المزيد