من بينهم كبار في السن ونساء..

مزاعم أنور عشقي: توقيف فلسطينيين بالسعودية تم بمعرفة مسؤولي "السلطة الفلسطينية"

13 أيلول 2019 - 05:24 - الجمعة 13 أيلول 2019, 17:24:45

الرياض - وكالات

زعم أنور عشقي (أحد أبرز المطبعين السعوديين مع كيان العدو) رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية أن عملية توقيف السلطات السعودية لعدد من الفلسطينيين المشتبه بارتباطهم بحركة حماس، جرى على علم من المسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وقال عشقي في تصريح صحفي، إنّ المسؤولين السعوديين اخطروا نظراءهم الفلسطينيين عن عملية التوقيف وملابساتها، واطلع عليها عدد من المسؤولين الفلسطينيين خلال زيارتهم الأخيرة للمملكة.

وأوضح أن السفير الفلسطيني باسم الأغا على اطلاع حول أوضاع الفلسطينيين هناك، ولديه معرفة حول اضطلاع ودور هؤلاء الأشخاص وطبيعة مهامهم والقضايا الموقوفين على ذمتها.

وبين عشقي أن عددا من المسؤولين الفلسطينيين زاروا المملكة مؤخرا في موسم الحج، و"أصبح لديهم دراية جيدة حول مختلف القضايا التي تم توقيف أصحابها عليها".

وأشار إلى أن اغلب القضايا تدور جمع تبرعات لصالح حركة حماس في المملكة، وكان رد السلطة الفلسطينية الرسمي "أنهم مع أمن المملكة ومع أي إجراءات تتخذ لحمايته".

وزعم المطبع السعودي، أن المخابرات الفلسطينية (التابعة لسلطة رام الله) أقرّت دور بعض الأشخاص الموقوفين وكان لديها ملاحظات عليهم .

وأضاف: "السيدان ماجد فرج ومحمود الهباش كانوا في المملكة ولا بد أنهم اطلعوا على ملفات الموقوفين، وكانوا برفقة وفد امني فلسطيني أيد الإجراءات وأبدى ملاحظات حول دور الموقوفين".

واعترف عشقي أن من بين المعتقلين عددا من الكبار في السن ونساء ، وأن بعضهم كان على علاقة جيدة مع المملكة كما الحال مع أبو عبيدة الأغا ومحمد الخضري، "لكنهم تورطوا في جمع أموال والسلطة الفلسطينية أقرّت هذه المعلومات ولم تنكرها الشخصيات التي زارت المملكة مؤخرا".

وأضاف عشقي "نحن نتعامل مع السلطة الفلسطينية بوصفها الجسم الشرعي، وهي لديها اضطلاع ومرحبة بكل الإجراءات السعودية وجهاز المخابرات الفلسطيني أوفد مجموعة من مسؤوليه مؤخرا واضطلعوا على مسار التحقيقات وايدوها".

ورفض عشقي الاتهامات للمملكة بتعذيب الموقوفين الفلسطينيين، قائلا: "السفارة الفلسطينية بالمملكة مطلعة على أوضاع المعتقلين والسلطة أبدت ترحيبها باجراءات التوقيف، ولا يوجد أي اعتراض من طرفهم".

كما أشار إلى أن الأردن على اطلاع بشأن توقيف بعض مواطنيها في المملكة، ولا يوجد انزعاج اردني من هذه الخطوات.

وأوقفت المملكة عددا من الفلسطينيين الذين يشتبه بعلاقتهم مع حركة حماس، كما أوقفت عددا من المواطنين الأردنيين بذريعة صلتهم بجمع التبرعات لصالح الفلسطينيين في غزة.

وأعلنت حركة حماس في بيان لها توقيف عدد من مسؤوليها، ابرزهم ممثل الحركة محمد الخضري، إذ طالبت السلطات السعودية بالافراج عنه خاصة وانه تجاوز الثمانين عامًا، ويعاني من مرض عضال.

انشر عبر
المزيد