أيام حرجة على «الأونروا» قبيل تجديد ولايتها

13 أيلول 2019 - 09:03 - الجمعة 13 أيلول 2019, 09:03:29

وكالة القدس للأنباء - متابعة

مع اقتراب موعد التصويت للتجديد لـ«وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا) في الأمم المتحدة بعد أيام، تدخل الوكالة في مرحلة حرجة جراء الجهود الأميركية و"الإسرائيلية" لإفساد التجديد الدوري لها وإلغاء عملها، الأمر الذي دفع مسؤولين فيها وعدداً من الجهات الفلسطينية والعربية إلى التحشيد والتواصل مع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية لضمان التجديد.

 وتتعرض «الأونروا»، وفق المتحدث باسمها سامي مشعشع، لـ«هجمة شرسة» تقودها الولايات المتحدة، هدفها وقف تمويلها، وإضعاف نصوص تجديد ولايتها، عبر «إعادة تعريف اللاجئين الفلسطينيين وتخفيض أعدادهم وحصرهم في الجيل الأول»، إلى جانب تقليص الدعم بناءً على الحسبة الجديدة.

الأخطر في الضغوط الأميركية، طبقاً لمفوض «الأونروا»، بيير كرينبول، أنها «هجمة غير مسبوقة» تهدف إلى نزع الشرعية عن قضية اللاجئين، وتُستخدم فيها السبل كافة.

ويقول كرينبول: «لم نشهد هذا الاستهداف الشرس من قبل لأيّ منظمة إنسانية، وإنكار حقوق مجتمع اللاجئين بأكمله. هذه الهجمات على الوكالة تستهدف محو فكرة حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية». وطبقاً لمصدر في «اللجان الشعبية للاجئين الفلسطينيين»، سيبدأ الفلسطينيون خلال أيام سلسلة فعاليات واسعة بالتزامن مع التصويت في الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن الفعاليات ستنطلق في جميع المخيمات في الداخل والخارج.

ويوضح المصدر، في حديث إلى «الأخبار»، أن الخشية أخيراً لم تعد متعلّقة بالتجديد للوكالة بدرجة كبيرة، لأن التجديد «بات شبه مضمون»، لكن الخوف هو من أن تطرح الإدارة الأميركية التصويت على تغيير صيغة التجديد، أو تغيير بعض البنود المتعلقة بتوفير الدعم للوكالة، أو التقدم بطلب إعادة تعريف اللاجئ، وهو ما سينعكس سلباً على عمل «الأونروا»، ويمهد لإنشاء بديل منها أو تقليص عملها تدريجياً قبل إنهائها.

انشر عبر
المزيد