صورة نتنياهو تهتز قبيل الانتخابات بعد مغادرته منصة الخطابة... وردود حزبية منتقدة

11 أيلول 2019 - 11:17 - الأربعاء 11 أيلول 2019, 11:17:32

وكالة القدس للأنباء - متابعة

لقيت واقعة إنزال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، من منصة إلقاء خطاب في اجتماع انتخابي، أمس الثلاثاء، ردود فعل حزبية منتقدة، الأمر الذي ألحق الضرر بصورته، قبيل الانتخابات "الإسرائيلية" العامة، في 17 سبتمبر/ أيلول الحالي.

وكان نتنياهو، يشارك في اجتماع انتخابي، أمس الثلاثاء، عندما أُطلقت خمسة صواريخ باتجاه عسقلان وأسدود في الأراضي المحتلة (عام 48)، ما اضطره إلى وقف الاجتماع مع إطلاق صفارات الإنذار، وإنزاله من منصة الخطابة.

واعتبر وزير التعليم السابق نفتالي بينت، أنّ إطلاق الصواريخ على عسقلان وأسدود، أمس، خلال وجود نتنياهو في اجتماع انتخابي، وإنزاله من المنصة هما "مس بالكرامة القومية لإسرائيل"، داعياً إلى تصعيد الحرب ضد حركة "حماس" الفلسطينية.

وحاول نتنياهو، أمس الثلاثاء، بعد لحظات من إطلاق الصواريخ، استعادة صورته كرجل الأمن، واتهم السلطة الفلسطينية وإيران و"حماس" بأنّها تفضل منافسه في الانتخابات ورئيس تحالف "كحول لفان" الجنرال بيني غانتس، رئيساً للحكومة.

ووفقاً لوسائل إعلام عبرية، فإنّ صورة رئيس الحكومة وهو يغادر قاعة الاجتماع الانتخابي، سببت له ضرراً كبيراً في المعركة الانتخابية الحالية، مع بقاء ستة أيام على انتخابات الكنيست..

وشكّلت الصورة دليلاً على ضعف نتنياهو، بعد وقت قصير من إعلانه تعهداً انتخابياً بفرض السيادة "الإسرائيلية" على غور الأردن بعد الانتخابات، وأنّ هذه الصورة ستبقى في الوعي، وهي تمثل اضطرار رئيس حكومة إلى وقف اجتماع انتخابي بفعل صواريخ المقاومة من قطاع غزة.

وكما كان متوقعاً، فقد أعلن أحد أقطاب حزب "كحول لفان" الجنرال موشيه يعالون، وزير الأمن الأسبق، أنّ إطلاق الصواريخ يؤكد تآكل قوة الردع "الإسرائيلية" مقابل "حماس".

وزير الخارجية الإسرائيلي يتوعد قادة الفصائل الفلسطينية

من جهته، توعّد وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس، اليوم الأربعاء، بأنّ إسرائيل "ستضطر إلى الرد والعمل على تصفية قادة المنظمات الفلسطينية في قطاع غزة، وضرب قوتها العسكرية".

وجاء هذا التصريح، بعد أن أعلن جيش الاحتلال ، صباح اليوم الأربعاء، أنّه استهدف 15 موقعاً تابعاً للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، رداً على إطلاق المقاومة، صواريخ على المستوطنات، أمس الثلاثاء.

وكرّر كاتس، في مقابلة إذاعية، الادعاء بأنّ كيانه  يحمّل حركة "حماس" المسؤولية الكاملة عن كل ما يحدث، مضيفاً أنّ "إسرائيل" رصدت، أخيراً، ازدياد التدخل الإيراني في القطاع بما في ذلك محاولات تزويد غزة بالسلاح والوسائل القتالية.

وتطرق كاتس إلى إدانة دول خليجية بما فيها السعودية إطلاق صواريخ باتجاه "إسرائيل"، قائلاً إنّ "التعاون مع دول خليجية بما فيها السعودية مستمر"، مضيفاً أنّ "إسرائيل ستصل إلى اتفاقيات سلام مع دول خليجية".

(المصدر: نضال محمد وتد/ العربي الجديد)

انشر عبر
المزيد