إغلاق كافة الأقسام...

الأسرى يعلنون الحداد والاستنفار عقب استشهاد "السايح".. و"الجهاد" تدعو لرفع مستوى الدعم للأسرى

09 أيلول 2019 - 08:54 - الإثنين 09 أيلول 2019, 08:54:22

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعلن الأسرى في سجون العدو الصهيوني، حالة الاستنفار والاستعداد لأي مواجهة قادمة مع إدارة المعتقلات، عقب استشهاد رفيقهم الأسير بسام السايح (47 عاماً)، في مستشفى "اساف هروفيه" "الإسرائيلي".

وأفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، في بيان لها مساء أمس الأحد، بأن الأسرى شرعوا بالتكبير والطرق على الأبواب منذ لحظة سماعهم النبأ، كما قاموا بإغلاق كافة الأقسام.

وأشارت إلى أن الأسرى أبلغوا سلطات سجون الاحتلال، أنهم لن يستلموا وجبات الطعام اليوم وغدا، معلنين حالة الحداد.

وحمّل الأسرى إدارة معتقلات الاحتلال المسؤولية عن أية تداعيات، قد تحدث عقب الجريمة التي مورست بحق الأسير بسام السايح.

وأعلنت مؤسسات فلسطينية معنية بشؤون الأسرى، اليوم، استشهاد المعتقل الفلسطيني بسام السايح، داخل سجون الاحتلال بعد صراع طويل مع المرض، رافقه إجراءات السّجان المتمثلة بالإهمال الطبي، والمماطلة في تقديم العلاج اللازم له.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت السايح (47 عاما)، وهو مصاب بسرطان العظام منذ عام 2011، وبسرطان الدم منذ عام 2013، بالإضافة إلى تراكم للماء في الرئتين، فضلا عن معاناته من تضخم في الكبد وضعف في عمل عضلات القلب وصلت إلى نسبة 15 في المائة، أدت الى نقصان حاد في وزنه وخلل في عمل أعضائه الحيوية الى أن فارق الحياة.

وبينّت أن الأسير الشهيد السايح والمعتقل في سجون الاحتلال منذ تاريخ الـ 8 من تشرين أول/أكتوبر 2015، تعرض لسياسة القتل الطبي المتعمد والممنهج من قبل إدارة السجون الإسرائيلية.

وحملت الهيئات والمؤسسات الفلسطينية، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم العنصرية بحق الفلسطينيين كالتعذيب الجسدي والنفسي والاهمال الطبي للأسرى وغيرها من الانتهاكات والاجراءات التنكيلية المرتكبة بحقهم والتي يدفع الأسير الفلسطيني عمره ثمنا لها.

ودعت إلى فتح تحقيقات بقضايا المخالفات القانونية بحق الأسرى، وفرض القانون الدولي على كيان الاحتلال.

وباستشهاد الأسير السايح، يرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة لـ(221) شهيدا ارتقوا منذ عام 1967.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قد دعت إلى رفع مستوى الدعم والإسناد للأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى، وخاصة على المستوى الشعبي، مشيرة الى أن أسرانا ليسوا وحدهم بل إن من خلفهم شعب موحد أمام معاناتهم وأمام الواجبات الوطنية والأخلاقية تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال.

وأكدت الحركة على ضرورة تفعيل الجهود القانونية لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق الأسرى وبحق عموم الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب شرسة ينتهك فيها الاحتلال كل المواثيق والأعراف.

انشر عبر
المزيد