خاص: هكذا وجه المضربون عن الطعام في "البداوي" رسالتهم إلى وزارة العمل

04 أيلول 2019 - 12:22 - الأربعاء 04 أيلول 2019, 12:22:06

وكالة القدس للأنباء – زهراء رحيل

ثلاثة شبان من مخيم البداوي كانوا محط الأنظار من خلال إضرابهم عن الطعام احتجاجا على قرار وزير العمل اللبناني، كميل أبو سليمان، المجحف بحق العمال والمؤسسات الفلسطينية، وقد لاقى هذا الأسلوب تضامنا شعبيا واسعا معهم في المخيم وبقية المخيمات الفلسطينية، ما دفع عددا من الشباب لنصب خيم اعتصام وإعلان إضرابهم عن الطعام.

تسببب الإضراب عن الطعام بمشاكل صحية تمثلت في الضغط والسكر والكالسيوم لكل من أسمر محمود وحمزة قيس، أما حسام شعبان فقد تدهور وضعه أكثر وعانى من مشاكل في القلب نقل على إثرها إلى المستشفى.

وأكد اللاجئ الفلسطيني أسمر محمود في حديث لـ"وكالة القدس للأنباء"، أن الإضراب بالأمعاء الخاوية كان وسيلة للتعبير عن الوضع المأساوي الذي وصلنا إليه، والاستمرار في الاحتجاج حتى تحقيق المطالب حيث لا مجال للتنازل عن مطالبنا المحقة".

وأضاف "هدفنا إيصال رسالة إلى شعبنا وإلى وزير العمل بأن تحركاتنا لن تقتصر على الاعتصامات والمظاهرات الشعبية وقطع الطرقات، فنحن قادرون على إيجاد سبل تعبير جديدة لنيل حقوقنا". متمنيا على اللاجئين في كافة المخيمات الفلسطينية الاستمرار في التحركات حتى إسقاط القرار الجائر

إضراب الشباب عن الطعام لاقى دعما من الأهالي، فهذا قدم وسادة وذاك أحضر كرسيا أو زجاجة ماء ورابع كان يدعمهم معنويا بكلمات مشجعة.

وكان عتب لمحمود على الإعلام لأدائه الضعيف في تغطية التحركات المطلبية كما يجب.

وأعرب أحد المتضامنين مع الشبان المضربين، ويدعى صلاح حسن الذي وقف إلى جانب محمود في المستشفى، أنه يساند كل من يتحرك لإيصال الصوت الشعبي الفلسطيني إلى مسامع كل المعنيين للالتفات إلى معاناة اللاجئين.

وطالب الشبان الثلاثة في حديثهم، كل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بالاستمرار في مواجهة القرار الظالم حتى إسقاطه.

2 1
انشر عبر
المزيد