رئيس مجلس الأمن: لا حل لمشاكل الشرق الأوسط دون حل قضية فلسطين

04 أيلول 2019 - 09:18 - الأربعاء 04 أيلول 2019, 09:18:58

فاسيلي نيبنزيا
فاسيلي نيبنزيا

نيويورك - وكالات

قال سفير الاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لشهر أيلول/سبتمبر الحالي، فاسيلي نيبنزيا، إن "الأمم المتحدة ليست هي من خذل الشعب الفلسطيني"، مؤكداً أنها "بقيت طوال هذه العقود جزءاً من عملية المداولات حول القضية لإيجاد حل سلمي للقضية دون جدوى".

وأضاف نيبنزيا في حديث لصحيفة "القدس العربي"، اليوم الأربعاء، أن "العمل الجماعي متعدد الأطراف هو الطريق الصحيح لحل قضايا الشرق الأوسط، ودون أن يكون هناك حل للقضية الفلسطينية لا نعتقد أن قضايا الشرق الأوسط سيتم تسويتها".

وأكد رداً على سؤال حول فشل الأمم المتحدة في وقف الاستيطان الصهيوني رغم القرارات العديدة من مجلس الأمن والجمعية العامة والمنظمات الدولية ومبعوثي الأمين العام، وآخر تلك القرارات 2334 (2016)، ولماذا فشلت الأمم المتحدة بهذا الشكل الكارثي فيما يتعلق بفلسطين؟، أن اللوم لا يقع على عاتق الأمم المتحدة.

وقال: "أنظر إلى اللجنة الرباعية، أين هي؟ موجودة لكن معطلة لا تعمل شيئاً، نسمع الآن عما يسمى بـ“صفقة القرن” ويتم تأجيل إطلاقها مرة وراء مرة وما نسمعه الآن أنهم سيطلقونها قبل الانتخابات (الإسرائيلية) أي بعد أسبوعين ولا أعتقد ذلك".

وأضاف: "تعرفون أن روسيا تؤيد القضية الفلسطينية وندين بشدة أنشطة "إسرائيل" الاستيطانية، لسنا وحدنا من ندين تلك الأنشطة بل معظم العالم كما يظهر في أعداد المصوتين على القرارات".

وأشار السفير نيبنزيا إلى أنه "ليس لدي أخبار إيجابية لتقديمها حول هذا الموضوع، كل مرة نسمع تقارير المبعوث الخاص لعملية التسوية نيكولاي ملادينوف، نجده متشائمًا أكثر من المرة السابقة".

وتابع: "لقد عرضنا على الأطراف العمل الجماعي متعدد الأطراف، والذي نظن أنه هو الطريق الصحيح لحل قضايا الشرق الأوسط، ودون أن يكون هناك حل للقضية الفلسطينية لا نعتقد أن قضايا الشرق الأوسط سيتم تسويتها."

ولفت إلى أن "الاتحاد الأوروبي يشاركنا في الموقف من الدبلوماسية متعددة الأطراف لحل المسألة، وللأسف ليس لدي أخبار جيدة في هذا المضمار لأقدمها”.

انشر عبر
المزيد