12 شهيداً و450 معتقلاً على أيدي العدو الصهيوني خلال الشهر الماضي

03 أيلول 2019 - 07:21 - الثلاثاء 03 أيلول 2019, 19:21:36

شهيد فلسطيني
شهيد فلسطيني

رام الله - وكالات

وثقت معطيات رسمية، استشهاد 12 مواطنا فلسطينيا، بينهم طفل، برصاص الاحتلال الصهيوني، في قطاع غزة المحاصر والضفة الغربية المحتلة، خلال شهر آب/ أغسطس، الماضي.

وجاء في تقرير، نشره مركز "عبد الله الحوراني" للدراسات والتوثيق (يتبع منظمة التحرير)، اليوم الثلاثاء، أن من بين الشهداء، عشرة من قطاع غزة، وشهيدان من الضفة الغربية.

وأضاف أن الاحتلال احتجز جثامين خمسة شهداء، ليرتفع مجموعهم في ثلاجات الاحتلال إلى 51 شهيدا، منذ العام 2015.

وأشار المركز، في تقريره الشهري، إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر الماضي نحو 450 مواطنا في كل من الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة.

كما أصيب 630 مواطنا برصاص "إسرائيلي"، من بينهم 500 في قطاع غزة، خلال مشاركتهم في مسيرات العودة السلمية، بالإضافة إلى نحو 130 في الضفة الغربية، خلال تصديهم لممارسات الاحتلال العنصرية.

وبينت المعطيات أن سلطات الاحتلال هدمت خلال آب الماضي، 25 منزلا ومنشأة في الضفة الغربية، بما فيها القدس.

كما أخطرت سلطات الاحتلال 57 منزلا ومنشأة بالهدم ووقف البناء، فيما سلمت المقدسي محمد أبو طير، صاحب البناية التي تم تفجيرها في واد الحمص الشهر الماضي، بلاغا لدفع مبلغ بقيمة 2 مليون شيقل (600 ألف دولار)، زاعمة أنها تكلفة المتفجرات التي استخدمت لتفجير البناية التي يملكها.

وأشار التقرير إلى أن  سلطات الاحتلال صادقت خلال الشهر المنصرم، على خطط  لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية، وصادرت واستولت على مئات الدونمات من الأراضي الزراعية، لصالح مستوطنات الاحتلال.

انشر عبر
المزيد