تقرير: السلطة الفلسطينية حذرت العدو من "خطة حماس" لإشعال الضفة

24 آب 2019 - 09:07 - السبت 24 آب 2019, 21:07:11

حذّرت السلطة الفلسطينيّة العدو الصهيوني من أن حركة حماس تسعى إلى إدخال مهندسي متفجّرات إلى الضفة الغربيّة المحتلة، بحسب ما ذكرت هيئة البثّ الرسميّة (كان) مساء اليوم، السبت.

وبحسب القناة، فإنّ الأجهزة الأمنية في الضفّة الغربيّة حذّرت الاحتلال من أن حركة حماس حاولت، منذ مدّة، العودة إلى "زمن التفجيرات الكبرى" عبر إدخال مهندسي متفجّرات إلى الضفّة الغربيّة.

وزعمت الأجهزة الأمنيّة في السلطة الفلسطينيّة، بحسب القناة، أن "داعمي حركة حماس الذين يغادرون الضفة الغربيّة على شكل طلاب، يتلقون تأهيلا ومعرفة (ليصبحوا مهندسي متفجّرات) ومن ثمّ يعودون للضفة".

وادّعت الأجهزة الأمنيّة الفلسطينيّة أنها ترصد "نشاطًا متزايدًا لحركة حماس في هذا الاتجاه" منذ نحو عام.

كما حذّرت مصادر فلسطينيّة للقناة الإسرائيليّة من أنّ شباب الضفّة الغربيّة يرون في قطاع غزّة "مثالا ناجحًا" يمكّن من ليّ يد إسرائيل بالقوّة.

وتأتي هذه التحذيرات بعد يوم واحدٍ من "عمليّة العين" التي وقعت قرب رام الله، الجمعة، وأسفرت عن مقتل مستوطنة وإصابة والدها وشقيقها.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إنّ العملية "وقعت جراء انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع"، مضيفًا أنه "لا يزال مخطط الهجوم غير واضحا وقيد التحقيق".

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مسؤول في الأجهزة الأمنية، قوله إن العبوة الناسفة تم زرعها على نحو لا يثير الشبهات في الطريق المؤدية إلى عين الماء الطبيعية قرب مستوطنة "دوليف"، من قبل خلية فلسطينية، ولم يتم إلقاؤها على الإسرائيليين كما تحدثت التقارير الأولية.

وأوضح أن العبوة دفنت في الطريق، وانفجرت عندما كانت العائلة داخل المركبة قبيل الوصول إلى عين الماء القريبة.

ولفت المسؤول الأمني إلى مخاوف الاحتلال من استلهام وتنفيذ عمليات مشابهة، أو من احتمال أن تكون الخلية المزعومة قد زرعت بالفعل عبوات ناسفة أخرى في مواقع استجمام طبيعية في أرجاء الضفة الغربية.

وأشارت التحقيقات الأولية للجيش، في وقت لاحق، إلى أن زراعة العبوة الناسفة في المنطقة المؤدية إلى عين الماء تمت بواسطة خلية تتكون من عدة أشخاص.

انشر عبر
المزيد