الفنانة شناعة لـ " القدس للأنباء" :أطمح لإيصال رسالة للعالم عن قضايانا المحقة بالألوان

24 آب 2019 - 10:56 - السبت 24 آب 2019, 10:56:26

aya
aya

وكالة القدس للأنباء – زهراء رحيل

"العلم مش حلم والفشل عنوان القمة"، هذه الكلمات البسيطة تختصر مشواراً طويلاً من الألم ورحلة شاقة عاشتها الفنانة الفلسطينية آية شناعة.

آية إبنة العشرين عاماً نجحت في التغلب على  ظروف حياتها الصعبة، وبدأت مشوارها الفني فأبدعت بريشتها رغم صغر سنها، فبعد إنقطاعها عن دراستها لم تغلق باب الحياة وتركن إلى الإنعزال، فاستغلت الوقت في تطوير مهارتها في فن الرسم وبقيت تعيش على أمل العودة مجدداً إلى مقاعد الدراسة. 

روت آية قصتها الطموحة لـ "وكالة القدس للأنباء" فقالت: " العلم مش حلم، والفشل عنوان القمة، يمكن كثير من الناس رح يستغرب  كلامي، بس أنا هاي الجملة بآمن فيها  لأنه بيوم من الأيام كان العلم عندي حلم مستحيل يتحقق، واليوم عم حققوا، رجعت لمدرستي ورجعتلي الحياة، كنت دايماً أسمع كلمة الفشل، بس اليوم أنا عم حقق كل شي بتمناه".

في زاوية الغرفة طاولة صغيرة  تزهو بالألوان، وشاشة حاسوب ترافق أية معظم الوقت، هذه الوسائل ساهمت في تطوير إمكانات آية إلى جانب دعم أمها، حتى استطاعت المشاركة في المعارض والمسابقات لتتقدم أكثر وترسم غلاف كتابين.

تقول أية في حماس: " حين أنهي دراستي هذا العام أريد أن أكمل في دراسة الفن التشكيلي، أريد أن أنمي موهبتي أكثر وأكثر، أسعى دوماً إلى معرفة كل ما يتعلق بالفن التشكيلي، اقرأ عن الرسامين، عن إبداعاتهم وعن قصص حياتهم، تأثرت كثيراً باليوناردو دافنشي من جهة، وبالفنان أحمد الدنان، الملقب بدافنشي فلسطين من جهة ثانية".

بدأت الرسم لتعبرعمّا في داخلها وتؤدي رسالتها المقاومة عبر الألوان وعلى طريقتها الخاصة: " أريد أن أرفع علم بلادي عالياً، أريد أن أدافع عن قضايانا المحقة، وأنقل للعالم وجهنا الحضاري والإنساني والمتحدي لكل صعاب الحياة"

وختمت: " ما في مستحيل، وبإمكاننا أن نحقق كل ما نريد من لا شيء بمجرد أن أحببنا الحياة، لا العمر ولا المكان ولا الظروف بتوقف الإنسان عن طموحه".



aya

 

انشر عبر
المزيد