الفصائل الفلسطينية تبارك وتشيد بالعملية الفدائية في مستوطنة "دولف" غرب رام الله

23 آب 2019 - 02:34 - الجمعة 23 آب 2019, 14:34:18

وكالة القدس للأنباء - متابعة

باركت الفصائل الفلسطينية، اليوم الجمعة، عملية تفجير العبوة في مستوطنة "دولف" المقامة على أراضي غرب رام الله المحتلة.

وأسفرت العملية الفدائية عن مقتل مستوطنة وإصابة مستوطنين اثنين بجراح خطيرة، بعد إلقاء عبوة ناسفة في المكان. 

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بدوها قالت في بيان لها، " نشيد بالعملية الفدائية التي استهدفت المستوطنين في رام الله ونعتبرها رداً طبيعياً على ما ترتكبه قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين من جرائم بحق أبناء شعبنا".

وأضافت:" المقاومة بكل أشكالها في تصاعد مستمر طالما يتواصل العدوان على شعبنا والاقتحام للمسجد الأقصى والمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية كما أن خيار المقاومة باق ويتمدد وإن العدو الصهيوني يتحمل كامل المسؤولية عن حرائمه وإرهابه وإن شعبنا لن يستسلم أمام سياسات التغول والعربدة الصهيونية.

حركة حماس بدورها  قالت في بيان لها، "نبارك العملية النوعية غرب رام الله، والتي جاءت لتؤكد أن ضفة الأحرار لن تهدأ، وستواصل مقاومتها رغم القتل والاعتقال والانتهاكات".

وأضافت، "عملية اليوم تدلل على أن شعبنا لن يعدم وسائل المقاومة، فها هم شباب الضفة وأحرارها ينوعون وسائل الكفاح والمقاومة، بالسلاح والسكين والدهس والتفجير، حتى ننتزع كامل حقنا في أرضنا ومقدساتنا رغما عن المحتل".

وتابعت، "المقاومة اليوم في الضفة الأبية تلبي نداء الأقصى، رافعة شعار نصرته والذود عن حماه في ظل ما يتعرض له من عدوان ممنهج، وإن العملية المباركة اليوم والتي وافقت الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى؛ جاءت لتؤكد على أن شعبنا ما نسي ولن ينس يوما أقصاه مهما بلغت التضحيات".

 وقالت، "إن جرائم الاحتلال وعنجهيته بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا لن تمر دون حساب، فما زال في جعبة مقاومتنا الكثير، وإن الدماء التي طهرت ثرى الوطن ستنبت زهر التحرير يوما ما، وعلى المحتل أخذ العبر والدروس من تاريخ شعبنا المقاوم".

من جانبها، قالت حركة الأحرار في غزة خلال بيان لها، "تفجير عبوة قرب مستوطنة دولف عمل بطولي يؤكد أن مقاومة شعبنا مستمرة رغم كل المعيقات والعقبات".

وأضافت، "هذه العملية هي نقلة نوعية في وسائل وأدوات المقاومة في الضفة، وتؤكد أن الضفة مخزون ثوري لا ينضب"، متابعة، "هذه العملية هي رد طبيعي على إجرام وعدوان الاحتلال على شعبنا والمسجد الأقصى ، وهي حافز قوة لجماهير شعبنا لتصعيد كل أشكال المقاومة والمواجهة مع الاحتلال لرفع كلفته ولجم عدوانه".

 فيما علقت لجان المقاومة الشعبية، قائلة، إن "عملية رام الله نقلة نوعية في أداء المقاومة بالضفة وضربة أمنية وعسكرية لمنظومة الأمن الصهيونية، وردٌ طبيعي على تغول المستوطنين وجرائمهم بحق القدس وأهلها".

كما وباركت كتائب شهداء الأقصى - "مجموعات الشهيد أيمن جودة "، العملية البطولية التي وقعت في مستوطنة دوليب قرب رام الله، مؤكدة أنها "جاءت لتؤكد على خيار شعبنا وشرعيته في مقاومة جيش العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه، وتأكيداً على خيار المقاومة المسلحة في الرد على جرائم العدو الصهيوني".

وقالت حركة المجاهدين، "بوركت سواعد أبطال عمليات الضفة البطولية الذين سطروا ابداعاً متجدداً وأكدوا على صوابية خيار المقاومة وعجز الصهاينة واعوانهم عن كسر ارادة المقاومة لشعبنا".

 

انشر عبر
المزيد